بعد كمائن التنظيم.. تعزيزات لـ ميليشيا "فاطميون" شرق حمص

تاريخ النشر: 15.12.2019 | 19:48 دمشق

آخر تحديث: 15.12.2019 | 21:07 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أفادت شبكات إخبارية محلية، أن ميليشيا "لواء فاطميون" الأفغانية التابعة لـ"الحرس الثوري" الإيراني استقدمت، أمس السبت، تعزيزات عسكرية إلى بادية السخنة في ريف حمص الشرقي.

وقالت شبكة "فرات بوست"، إن تعزيزات تضم 120 عنصراً مع آليات عسكرية لـ"لواء فاطميون" قادمة مِن أطراف مدينة تدمر ومنطقة "التليلة"، تمركزت ضمن نقاط عسكرية قرب طريق تدمر - السخنة وفي محيط حقل "الهيل" قرب بادية السخنة.

وأضافت الشبكة نقلاً عن مصادرها، أن لغماً أرضياً انفجر بـ سيارة دفع رباعي كانت تقل عناصر لـ ميليشيا "فاطميون" في منطقة بادية السخنة، وأسفر عن مقتل أحد العناصر وجرح أربعة آخرين.

وحسب صحيفة "جسر" المحلية، فإن منطقة بادية السخنة شرق حمص، تشهد العديد مِن العمليات ضد قوات نظام الأسد والميليشيات المساندة لها، تنفذها الخلايا التابعة لـ تنظيم "الدولة”، المنتشرة في المنطقة الصحراوية قرب المحطة النفطية الثالثة T3.

يشار إلى أن العديد مِن الميليشيات الإيرانية والميليشيات التي تدعمها إيران، تنشط في البادية السورية، ولكن تنشط بشكل أكبر في منطقة البوكمال (الحدودية مع العراق) شرق دير الزور، حيث تسيطر على المدينة ومعبرها بشكل كامل، ومنذ تدخل تلك الميليشيات لـ صالح نظام الأسد في سوريا، عام 2011، قتل وجرح آلاف العناصر منها.

اقرأ أيضاً.. قتلى مِن ميليشيات إيران بهجومٍ لـ تنظيم "الدولة" في دير الزور

ومنذ إعلان "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، يوم 23  من آذار الماضي، القضاءَ على تنظيم "الدولة" في آخر معاقله شرق دير الزور، زادت وتيرة عمليات "التنظيم" ضد جميع مكوّنات "قسد" والأجهزة الأمنية المرتبطة بها في أرياف الرقة والحسكة ودير الزور، إضافةً لـ عمليات تسلل وهجمات "مباغتة" ضد قوات نظام الأسد والميليشيات المساندة والتابعة لها في المنطقة.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا