بعد فرض عقوبات.. وزير الخارجية الفرنسي يزور لبنان الأسبوع المقبل

تاريخ النشر: 30.04.2021 | 21:03 دمشق

إسطنبول - وكالات

قال مصدران دبلوماسيان، اليوم الجمعة، إن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان سيتوجه إلى لبنان، الأسبوع المقبل، لبحث الأزمة السياسية مع كبار المسؤولين.

وأضاف المصدران المطلعان لوكالة رويترز، أن "لو دريان" سيسافر يوم الخامس من أيار لعقد اجتماعات في اليوم التالي.

وطبقا لمذكرة أرسلتها السفارة الفرنسية، طلب"لو دريان" عقد اجتماعات تضمنت لقاء الرئيس ورئيس مجلس النواب.

ويوم أمس الخميس، قال جان إيف لو دريان، إن باريس بدأت في اتخاذ إجراءات تقيد دخول أشخاص يعرقلون العملية السياسية في لبنان إلى الأراضي الفرنسية.

وأضاف في بيان أن فرنسا تتخذ إجراءات مماثلة بحق المتورطين في الفساد في لبنان.

وشدد لو دريان على أن "التدهور الخطير للوضع الاقتصادي والاجتماعي والإنساني في لبنان، يعود لعدم قدرة القادة السياسيين على تشكيل حكومة ذات كفاءة قادرة على إصلاح البلاد".

وبالرغم من الغضب الشعبي والضغوط الدولية لتشكيل حكومة لبنانية جديدة تبدأ بتنفيذ إصلاحات مطلوبة وضرورية لفتح الباب أمام المساعدات الدولية، فإن الخلاف المستمر على توزيع الحقائب منذ استقالة حكومة حسان دياب يعرقل تشكيلها.

وبعد مرور ثمانية أشهر على استقالة حكومة دياب إثر الانفجار، ورغم ثقل الانهيار الاقتصادي والضغوط الدولية التي تقودها فرنسا خصوصاً، لا تزال الأطراف السياسية عاجزة عن الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة قادرة على القيام بالإصلاحات المطلوبة.

كما أدى الانخفاض الحاد في قيمة الليرة اللبنانية أمام الدولار الأميركي إلى انتشار الفقر والبطالة وتآكل القوة الشرائية لدى اللبنانيين.