بعد طردها.. روسيا تكثّف دورياتها شرقي الحسكة

تاريخ النشر: 14.10.2020 | 14:28 دمشق

إسطنبول - خاص

تواصل القوات الروسيّة تكثيف دورياتها في منطقة المالكية شمال شرقي الحسكة، وذلك بعد طردها مِن قبل أهالي المنطقة، قبل يومين.

وقالت مصادر عسكرية مِن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ القوات الروسيّة سيّرت في ريف مدينة المالكية، صباح اليوم الأربعاء، دوريةً انطلقت مِن مطار القامشلي الذي يسيطر عليه الروس.

وتوجّهت الدورية الروسيّة المؤلّفة مِن 6 عربات عسكريّة بتغطية جوية مِن مروحيتين روسيتين، إلى قرية "عين ديوار" شمالي المالكية، وجابت لعدة ساعات في المنطقة قبل أن تعود أدراجها إلى مطار القامشلي.

وتزامن تسيير الدورية الروسيّة مع دورية للقوات الأميركية مؤلفة مِن 5 عربات عسكريّة بينها عربة "برادلي"، جرى تسييرها في محيط مدينة رميلان القريبة شمال شرقي الحسكة.

 

روسيا تكثّف دورياتها في المالكية

حسب المصادر فإنّ القوات الروسيّة شرعت في تكثيف دورياتها في محيط المالكية بعد اعتراض أهالي المنطقة، قبل يومين، حيث سيّرت دوريتين عسكريتين، أمس الثلاثاء، في المنطقة ذاتها.

وضمّت كل دورية مِن الدوريتين 4 مدرّعات جابت عدداً مِن البلدات والقرى شمالي وغربي منطقة المالكية، قبل أن تتوجّه إحداهما إلى قرية "عين ديوار"، والثانية إلى قريتي "قصر ديب، وكاني نعمة".

وكان أهالي منطقة المالكية قد طردوا، يوم الإثنين الفائت، دوريّةً للقوات الروسيّة أرادت التمركز وإنشاء قاعدة عسكريّة في المنطقة، لـ تسيّر القوات بعد ساعات مِن طردها، دورية قرب حقل نفطي في بلدة القحطانية المجاورة.

اقرأ أيضاً.. بعد منعها من إقامة قاعدة.. صور لدورية روسية قرب حقل نفط بالحسكة

وسبق أن اجتمعت القوات الروسية مع قياديين مِن "قسد" في مطار القامشلي، خلال شهر أيلول الفائت، وأكّدت فيه روسيا نيتها بالانسحاب مِن المنطقة احتجاجاً على مضايقات القوات الأمنية والعسكرية لها.

يشار إلى أنّ القوات الروسيّة تحاول - باستمرار - التمركز قرب حقول النفط في ريف الحسكة، إلّا أنها تصطدم بدوريات القوات الأميركية المنتشرة في المنطقة، فضلاً عن رفض الأهالي ومنعهم مِن التمركز أو تسيير دورياتها في مناطقهم.