بعد ضربه امرأة.. البابا يعتذر والفاتيكان: كان قلقاً من الجراثيم!

02 كانون الثاني 2020
تلفزيون سوريا - متابعات

قدّم البابا فرانسيس "أسقف روما ورأس الكنيسة الكاثوليكية"، اليوم الأربعاء، اعتذاراً لـ سيدة ضرب يدها عندما قبضت على يده بشدّه وجذبته إليها، أثناء تجوله في ميدان "القديس بطرس" بالفاتيكان.

وقال البابا أمام آلاف الزائرين في ختام القداس التقليدي بمناسبة العام الجديد، إنه خرج عن شعوره وضرب "مثالاً سيئاً" في هذا الموقف، موضحاً "نفقد الصبر العديد من المرات، هذا يحدث لي أيضاً، أعتذر عن المثال السيئ الذي قدمته أمس".

وأمس الثلاثاء، تسبّبت سيدة في إثارة غضب البابا فرنسيس، الذي تحوّلت ابتسامته وتحيته لـ محبيه إلى ضيق شديد بدا على وجه، وذلك عندما قبضت السيدة على يده وسحبته محاولةً مصافحته.

وحسب وكالات الأنباء، فإن "البابا فرانسيس بعد أن أدّى صلاة الغروب في كنيسة القديس بطرس بالفاتيكان، توجّه ناحية الحجاج الذين جاؤوا من مختلف البلاد في ميدان سان بيتر لـ مصافحتهم".

وبينما كان البابا - وفق مقطع فيديو متداول - يهم بالمغادرة بعيداً عن الحاجز الذي يقف خلفه الحجاج المحتشدون، فوجئ بامرأة تمسك يده بقوة وتسحبه نحوها، إلّا أن الحركة المفاجئة يبدو أنها آلمته، فضرب على يدها مرتين كي تترك يده، وبدا غاضباً محمّر الوجه، وهو يغادر المكان.

وذكرت وسائل إعلامية أن تقريراً لـ صحيفة "الغارديان" البريطانية بخصوص الحادثة، جاء فيه أن الفاتيكان أوضح سبب ما جرى بأن "البابا فرنسيس كان قلقاً من انتشار الجراثيم".

وسبق أن أوضح المتحدث باسم الفاتيكان "إليساندرو جيسوتي"، شهر آذار مِن العام المنصرم، سبب سحب البابا فرانسيس يده أثناء محاولة بعض المصلين تقبيلها، بأن الأسباب تتعلق بـ"النظافة فقط، وأنه قلق مِن انتشار الجراثيم".

وانتشر فيديو الحادثة بشكل واسع على منصات التواصل الاجتماعي، وتسبب في موجة كبيرة من الغضب، خاصةً أن "ضرب البابا للسيدة" تزامن مع رسالته الأولى في العام الجديد، والتي كانت للتنديد بالعنف ضد المرأة.

مقالات مقترحة
مدير المواساة: إصابات كورونا في المشفى ارتفعت 3 أضعاف هذا الشهر
تركيا.. 182 وفاة وأكثر من 30 ألف إصابة بفيروس كورونا
حالتا وفاة و 120 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة "قسد"