بعد صفقة تبادل بين إسرائيل و"الأسد".. أسير سوري يرفض مغادرة سجنه

تاريخ النشر: 18.02.2021 | 12:37 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن نادي الأسير الفلسطيني، مساء أمس الأربعاء، رفض الأسير السوري (ذياب قهموز) قرار الإفراج عنه إلى سوريا بدلاً مِن التوجه إلى بلدته في الجولان السوري المحتل، عقب صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل ونظام الأسد برعاية روسيّة.

وذكر "نادي الأسير" - عبر معرّفاته الرسميّة - أنّ "قهموز" يرفض قرار الإفراج عنه إلى سوريا بدلاً مِن الإفراج عنه إلى مسقط رأسه في قرية "الغجر" بالجولان السوري.

واستدعت إدارة سجن "النقب" التابع لـ الاحتلال الإسرائيلي، أمس، الأسير السوري ذياب قهموز لـ تبلغه بقرار الإفراج عنه إلى سوريا بموجب صفقة التبادل، إلّا أنّه رفض ذلك وأصرّ على العودة إلى قريته، ما دفع إدارة السجون إلى إعادته للسجن.

و"قهموز" معتقل في سجون الاحتلال الإسرائيلية، منذ عام 2016، ومحكوم عليه بالسجن 16 عاماً بتهمة الانتماء إلى "حزب الله" اللبناني، وتشكيل خلية "هرّبت مواد متفجرة وأسلحة بهدف تنفيذ عمليات ضد إسرائيل".

يأتي ذلك بعد إعلان وكالة أنباء نظام الأسد "سانا"، في وقتٍ سابق أمس، أنّه "يجري العمل على تحرير مواطنين سوريين مِن أبناء الجولان السوري المحتل مِن سجون الاحتلال الإسرائيلي".

وأضافت أنّ "عملية التبادل تجري بوساطة روسيّة لـ تحرير السوريين (نهال المقت وذياب قهموز) مِن أبناء الجولان، مقابل إطلاق سراح فتاة إسرائيلية دخلت عن طريق الخطأ إلى الأراضي السوريّة في منطقة القنيطرة، واعتُقلت مِن قبل قوات النظام".

اقرأ أيضاً.. عملية تبادل "معتقلين" بين نظام الأسد وإسرائيل برعاية روسية