بعد شطب أسمائهم من سجلاتها.. تجارة حلب تعيد عضوية 18 ألف تاجر

تاريخ النشر: 11.02.2021 | 14:32 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعفت غرفة تجارة حلب التابعة للنظام التجار المتخلفين عن سداد رسومهم السنوية السابقة واكتفت بتسديد الرسوم السنوية عن عام 2020 فقط، وأعادت عضوية عدد كبير من التجار الذين تم شطب أسمائهم من الغرفة في وقت سابق.

ونشرت الغرفة عبر صفحتها على "الفيس بوك"، أمس الأربعاء، أنه بناء على الاجتماع الدوري للغرفة الذي عقد في مقرها وبحضور رئيس الغرفة عامر حموي، حيث خصص لمعالجة القضايا المالية والإجرائية التي تخص عمل تجارة حلب والأعضاء المنتسبين لها، وأنه تمت الموافقة على عدد من البنود.

وأقر الاجتماع تعيين عدد من المستشارين للغرفة للشؤون الاقتصادية والخدمية والإعلامية، بالإضافة إلى إقامة ساحة للفعاليات الاقتصادية في المناسبات للتسويق والترويج بـ "أسعار تشجيعية."

وأضافت أنه تم تنشيط عمل لجنة رائدات الأعمال، وتقرر إقامة معرضهم في الرابع من آذار المقبل بفندق شيراتون حلب، بالإضافة إلى التنسيق مع "UNDP" لإعادة إحياء أسواق المدينة القديمة.

وأنه تمت الموافقة على إعادة عضوية 18 ألف تاجر من الذين شَطبت أسماءَهم من سجلات الغرفة، لعدم تسديدهم الرسوم السنوية المستحقة سابقاً، وذلك بعد تقديمهم طلبات إعادة عضويتهم.

واتفقت غرفة تجارة حلب ومديرية الجمارك في الـ 11 من الشهر الفائت على توقيع مذكرة تفاهم، تمنع بموجبها دوريات الضابطة الجمركية من التحري والدخول إلى أسواق المدينة، وذلك لوضع حد للأزمة التي شهدتها أسواق حلب خلال الفترة الماضية.

اقرأ أيضاً: النظام يشن حملة على المحال التجارية بحلب.. والمدنيون غاضبون

اقرأ أيضاً:  "تجارة حلب" تدرس تحويل فندق الأمير لمجمع تجاري

وصادرت الجمارك، ليلة رأس السنة، من محال المدينة كميات من البضائع، وذلك خلال حملة نفذها مكتب مكافحة التهريب على أسواق حلب، الأمر الذي دفع العديد من التجار إلى إغلاق محالهم.

واشتبك أصحاب المحال التجارية في منطقة التل بالأيدي مع عناصر جمارك النظام، إثر مصادرة الأخيرة لبضائعهم، وبموجب الاتفاق بين غرفة تجارة حلب وإدارة الجمارك، بمنع دخول أي عنصر من الدورية الجمركية إلى أي محل أو مستودع إلا بوجود مندوب غرفة التجارة المختص وتقديمه لتقرير حيادي.