بعد ساعات من انتهاء أستانا.. روسيا ترتكب مجزرة جنوب إدلب

تاريخ النشر: 26.04.2019 | 18:04 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

ارتفعت حصيلة الضحايا المدنيين بالمجزرة التي وقعت صباح اليوم في قرية تل هواش بريف إدلب الجنوبي إلى سبعة مدنيين، جراء ثلاث غارات شنتها الطائرات الحربية الروسية.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن الغارات الروسية التي ضربت مناطق عدة من محافظتي حماة وإدلب، أوقعت مجزرة في قرية تل هواش بريف إدلب الجنوبي، راح ضحيتها سبعة مدنيين بينهم طفلان وامرأتان، وجُرح مدنيون آخرون.

 

 

وبثّ الدفاع المدني السوري تسجيلاً مصوراً يُظهر إجلاء المصابين والقتلى المدنيين جراء القصف، والدمار الواسع في المنازل، كما يُظهر لحظة تنفيذ الطيران الروسي الغارة الثالثة على القرية.

 

 

وطال القصف الجوي والمدفعي والصاروخي بلدة جرجناز بريف إدلب الشرقي، ومنطقة حرش بنينين ومحيط قرية الموزرة في جبل الزاوية جنوبي المحافظة، دون وقوع ضحايا مدنيين.

ويأتي ذلك بالتزامن مع عقد محادثات "أستانا" وبعد تصريحات لمبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، قال فيها إن الضربات الموجهة ضد "الإرهابيين" في إدلب مستمرة.

وأعلنت الأمم المتحدة أمس أن 36 مدنياً على الأقل قضوا في مناطق خفض التصعيد شمال غربي سوريا منذ 18 من نيسان الجاري، بسبب الهجمات التي يشنها النظام والميليشيات الأجنبية الموالية له.

يذكر أن قوات النظام والطائرات الروسية تواصل يومياً قصفها على مناطق خفض التصعيد، والتي تضم محافظة إدلب وريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي وجزءاً صغيراً من ريف اللاذقية الشمالي، ما أسفر عن وقوع مئات الضحايا.

 

مقالات مقترحة
أوقاف النظام السوري تسمح بإقامة صلاة التراويح بالمساجد في رمضان
دول عربية وإسلامية وأوروبية تعلن الثلاثاء أول أيام شهر رمضان
كورونا.. ارتفاع عدد الإصابات شمال شرقي سوريا