بعد رفع سعر البنزين.. تعرفة التكسي ترتفع بشكل "جنوني" في حماة

تاريخ النشر: 26.01.2021 | 22:54 دمشق

إسطبول - متابعات

رفع سائقو السيارات العامة "التكسي" في مدينة حماة تعرفة صعود السيارات بشكل كبير، وذلك بعد أن أقرت حكومة نظام الأسد زيادة سعر البنزين بنسبة 25 ليرة سورية.

ووفق ما نقل موقع "بزنس سورية" الموالي، اليوم الثلاثاء، أن تعرفة "التوصيلة" ارتفعت بحسب المسافة بين الـ 500 و الـ 1500 ليرة سورية، دون التزام أصحاب "التكاسي" بتشغيل العدادات.

وأن هذه الزيادة على تعرفة ركوب المواصلات تشكل أضعاف نسبة رفع سعر البنزين الذي أقرها النظام، والتي عادت بشكل سلبي على المواطنين كما جميع القرارات التي اتخذها سابقاً برفع أسعار المحروقات.

وبيّن رئيس دائرة الأسعار في مديرية "التجارة الداخلية" التابعة للنظام في مدينة حماة "دانيال جوهر" أن التعرفة الجديدة لسيارات "التكسي" حددت الانطلاقة الأولى بـ 150 ليرة سورية، وأجرة الكيلو متر الواحد 150 ليرة، وعن كل دقيقة 25 ليرة سورية.

وأثناء العمل بالنظام الليلي حددت الانطلاقة الأولى بـ 150 ليرة سورية، وأجرة الكيلومتر الواحد 200 ليرة، في حين تبلغ أجرة الدقيقة الواحدة 40 ليرة سورية. 

وعن استغلال أصحاب "التكسي" للمواطنين في أجرة النقل لم ينوه الموقع إلى اتخاذ حكومة النظام أي إجراء للحد من هذه الظاهرة التي انتشرت في مناطق سيطرة النظام.

وأقرّت حكومة نظام الأسد في الـ 20 من الشهر الجاري، زيادة على أسعار البنزين ليصبح سعر الليتر المدعوم 475 ليرة سورية صعوداً من 450 ليرة لليتر الواحد، وحددت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، سعر الليتر غير المدعوم بـ 675 ليرة صعوداً من 650 ليرة.

اقرأ أيضاً: أزمة مواصلات خانقة في مدينة حمص (صور)

اقرأ أيضاً: بسبب قلة المواصلات العامة.. ظاهرة "التكسي سرفيس" تنتشر في دمشق

وأعلنت عن رفع سعر ليتر البنزين "أوكتان 95" ليصبح 1300 ليرة، صعوداً من 1050 ليرة، وقالت الوزارة إن ذلك السعر يتضمن رسم التجديد السنوي والمحدد بـ 29 ليرة لليتر الواحد.

وتشهد مناطق سيطرة النظام قلة في وسائل النقل العامة "سرافيس" و"تكسي"، الأمر الذي دفع أصحاب هذه الوسائل إلى استغلال حاجة المواطنين للذهاب إلى أعمالهم أو العودة إلى منازلهم خاصة خلال ساعات الذروة، وبررت حكومة النظام قلة عدد وسائل النقل العام، بانتظارها لساعات على محطات الوقود بهدف ملء خزاناتها بالوقود.

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
كورونا.. مشفى المجتهد في دمشق يسجل أول إصابة خطرة لعمر 30 سنة
رغم إخفاء النظام للأعداد الحقيقية.. كورونا تنذر بموجة جديدة في سوريا
كورونا.. الولايات المتحدة تسمح بجرعة ثالثة من لقاح فايزر للمسنين