بعد رفع الحصار.. "أسايش" تعلن عودة الحياة الطبيعية في الحسكة

تاريخ النشر: 03.02.2021 | 07:06 دمشق

إسطنبول - متابعات

بعد إعلانها عن إنهاء حصار مناطق سيطرة نظام الأسد في محافظة الحسكة الذي استمر لنحو 20 يوماً، أكدت "قوى الأمن الداخلي أسايش"، التابعة لـ "الإدارة الذاتية" عودة الحياة الطبيعية والسماح بدخول جميع المواد إلى مناطق سيطرة النظام في مدينتي القامشلي والحسكة.

وقالت "الأسايش"، في بيان لها، إن قرارها في إنهاء حصار مناطق سيطرة النظام يأتي "كبادرة حسن نية، وللحفاظ على وحدة التراب والأرض السورية وحفظ دماء السوريين".

وأوضحت أن "التوترات الأمنية التي شهدتها مدينتا القامشلي والحسكة، خلال الفترة الماضية، خلقتها قوات النظام في محاولة لضرب الاستقرار في مناطقنا، التي نتجت عن التآخي بين كافة المكونات" وفق البيان.

من جانبه، أعلن محافظ الحسكة، التابع لنظام الأسد، غسان خليل عن "بدء فك الحصار الذي تفرضه الميليشيات عن بعض المناطق في مدينة القامشلي"، مشيراً إلى أنهم ينتظرون فكه عن مدينة الحسكة وباقي مناطق القامشلي ودخول الوقود والطحين، وفق ما نقلت وكالة أنباء النظام "سانا".

وبدأت "قوات سوريا الديمقراطية" بفتح الطرقات وإزالة الحواجز الإسمنتية في حيي حلكو وطي في مدينة القامشلي، الخاضعين لسيطرة النظام، على أن يستكمل تطبيق اتفاق فك الحصار تباعاً، وفق ما نقلت إذاعة "شام إف إم" الموالية.

وينص الاتفاق الخاص بفك الحصار على أن يتم إدخال الدقيق التمويني إلى أحياء وسط مدينة الحسكة، ورفع الحصار بشكل كامل، مقابل دخول مساعدات إلى مناطق الشيخ مقصود وتل رفعت في حلب وريفها.

اقرأ أيضاً: برعاية روسيا.. اتفاق لـ فك الحصار عن نظام الأسد في الحسكة

وتوصلت روسيا إلى اتفاق مع "قوات سوريا الديمقراطية" يقضي بفك الحصار الذي تفرضه الأخيرة على أحياء خاضعة لسيطرة نظام الأسد في الحسكة والقامشلي.

وذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسيّة، نقلاً عن مصادرها، أنّ اجتماعات مكثفة عُقدت في مدينة القامشلي شمال شرقي الحسكة، بين الجانب الروسي وقياديين في "قوات سوريا الديمقراطية"، توصّلا خلالها إلى اتفاق مبدئي لفك الحصار عن القامشلي ومدينة الحسكة.

وقال محافظ الحسكة: إن مساعي روسية بُذلت لفك الحصار الذي تفرضه “قسد”، مشيرا إلى أن جانب النظام “أُبلغ” بالاتفاق الذي سينفذ اليوم، والذي يتضمن نقاطا لا يعرفها لأنه ليس طرفا بالاتفاقية.

يشار إلى أن "قسد" تسيطر على معظم محافظة الحسكة، في حين تتقاسم السيطرة مع قوات النظام على مركز مدينتي القامشلي والحسكة (يسيطر "النظام" على المربعات الأمنية في المدينتين)، إضافةً إلى سيطرة "النظام" على "الفوج 123 (فوج كوكب)" قرب الحسكة، و"الفوج 154 (فوج طرطب)" قرب مدينة القامشلي، ومطار القامشلي الذي تتمركز فيه قوات روسيّة.

 

 

اقرأ أيضاً: الإطباق على المربعات الأمنية بالحسكة يتوافق مع بنود وثيقة مسربة