بعد حديث عن تخفيض مخصصات الأفران.. كم يوماً يكفي مخزون سوريا من القمح؟

بعد حديث عن تخفيض مخصصات الأفران.. كم يوماً يكفي مخزون سوريا من القمح؟

1
أحد الأفران في سوريا (فيس بوك)

تاريخ النشر: 02.08.2022 | 19:48 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشف المدير العام لـ "مؤسسة الحبوب" عبد اللطيف الأمين أن كميات القمح المسوقة لعام 2022 لا تزال مستمرة، ولكن بنسب ضئيلة نظراً لتراجع الموسم، حيث بلغت حتى الآن نحو 511 ألف طن.

وقال الأمين لصحيفة (الوطن) المقربة من النظام إن "مخزون القمح الموجود يغطي الحاجة من مادة الخبز، وهناك كميات يتم استيرادها من روسيا". مبيناً أن "حاجة سوريا من القمح تتراوح بين مليونين ومليونين و200 ألف طن سنوياً، أما حاجتها من الطحين لمادة الخبز فتتراوح بين 180 و200 ألف طن شهرياً غير المعجنات والكعك والمعمول".

وبخصوص الكميات المستوردة من القمح أضاف أن "آخر عقد كان بقيمة 600 ألف طن، ويجري العمل على تأمين كميات إضافية من القمح تكفي إلى ما بعد رأس السنة المقبلة، إضافة إلى ما هو موجود بالموسم الحالي".

هل ستخفض مخصصات الأفران؟

وحول الأنباء عن تخفيض مخصصات الأفران، قال الأمين إن "كل ما يقال عن أن مخصصات بعض الأفران لا تكفي هو عار من الصحة، وما يشاع بأن المخابز تغلق باكراً بحجة عدم وجود ما يكفي من الطحين غير صحيح".

أما عن الصعوبات، فأوضح أن "انقطاع التيار الكهربائي يعتبر المشكلة الأهم التي تعاني منها مؤسسة الحبوب، لأن ذلك يؤثر في عمل المطاحن، خاصة أن الطحن لكل مخابز سوريا، والكميات كبيرة".

سوريا تحتاج إلى ضعف محصول القمح هذا العام

والشهر الفائت، أوضح وزير الزراعة في حكومة النظام السوري محمد حسان قطنا أن إنتاج سوريا من القمح هذا العام بلغ مليوناً و700 ألف طن، مشيراً إلى أن الإنتاج قليل ولا يكفي حاجة مناطق سيطرة النظام من القمح.

ويشهد قطاع القمح تراجعاً كبيراً في سوريا، بسبب الحرب المستمرة في البلاد منذ أكثر من عقد، ولا يغطي الاستهلاك المحلي، ويتزامن ذلك في الوقت الحالي مع شح إمدادات القمح عالمياً إثر الحرب في أوكرانيا.

كانت سوريا، قبل العام 2010، تنتج نحو الـ 4.1 ملايين طن قمح، يُصدر منها مليون طن، والباقي يخصص للاستهلاك المحلي. لكن بعد العام 2011 تدنى مستوى الإنتاج، ووصل العام الفائت إلى 1.9 مليون طن على مستوى كامل سوريا.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار