بعد ثماني سنوات.. أطباء بلا حدود تغادر مستشفى "السلامة" في اعزاز

تاريخ النشر: 21.08.2020 | 18:44 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود" إيقاف نشاطها في مستشفى "السلامة" بناحية "سجّو" التابعة لمدينة "اعزاز" في ريف حلب الشمالي.

وقال المدير العام السابق لمنظمة "أطباء بلا حدود"، آيتور زبالجوجيازكوا "على مدار ثماني سنوات اعتنى مستشفى السلامة وموظفوه المئة، بمئات الآلاف من الأشخاص في غرف الدراسة الصغيرة التي تم تحويلها إلى غرف عمليات أو غرف ولادة أو غرف طوارئ".

47u1jyu27t7dx7i8nci8g8rvm2625m3w_0.jpg
من غرف المشفى- منظمة أطباء بلا حدود

جاء ذلك في مقال نشره آيتور في الموقع الرسمي للمنظمة، أعلن من خلاله إنهاء نشاطهم في مستشفى السلامة الذي أنشأته المنظمة عام 2012.

وأشار آيتور إلى المصاعب التي واجهتهم أثناء عملهم في المستشفى و"الأيام الصعبة والمرهقة والمروعة، مع سقوط عشرات الضحايا في دقائق معدودة، والنقص في الإمدادات، والطواقم المؤهلة".

وقدّم المدير العام السابق شكره للأطباء المحليين الذين أشرفوا على سير عمل المستشفى وتابع قائلاً "في الوقت الذي لم يتوفر سوى عدد قليل من موظفينا ذوي الخبرة الطويلة ممن شهدوا وضعًا مشابهًا في حروب القوقاز والبلقان في أوائل التسعينيات".

يذكر أن فصائل المعارضة والمجلس المحلي في اعزاز كانت قد سمحت لمنظمة "أطباء بلا حدود، بإنشاء مستشفى "السلامة" في أواخر صيف 2012، بهدف تقديم المساعدة للسكان المتضررين بسبب الحرب، واتخذ المستشفى مبنى مدرسة ناحية "سجّو" مقراً له، حيث توقف الأطفال عن التوجه إليها في ذلك الوقت نتيجة غارات طيران النظام.