بعد تكرار استهدافهما.. تعزيزات كبيرة إلى "كونيكو والعمر" في دير الزور

تاريخ النشر: 12.07.2021 | 11:22 دمشق

آخر تحديث: 12.07.2021 | 11:31 دمشق

إسطنبول - خاص

استقدمت قوات التحالف الدولي و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، ليل الأحد - الإثنين، تعزيزات كبيرة إلى حقلي "العمر وكونيكو" في ريف دير الزور، وذلك بعد تكرار عملية استهدافهما، خلال الأيام القليلة الماضية.

وقالت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ أكثر من 20 عربة عسكرية للتحالف الدولي وصلت أمس، إلى حقلي "العمر" النفطي و"كونيكو" للغاز (اللذين تتخذهما القوات الأميركية قاعدتين لها وللتحالف)، وذلك بعد ساعات من تكرار استهدافه.

وتضم التعزيزات التي استُقدمت من قاعدة "رميلان" العسكرية شمال شرقي الحسكة 3 مجنزرات من طراز "برادلي9" ومدفعين ميدانيين (عيار 130مم)، إضافةً إلى ذخائر متنوعة والعديد من الجنود الأميركيين،

كذلك عزّزت "قسد" مواقعها حول "قاعدة حقل العمر" وداخلها بنحو 150 عنصرا، كما رفعت سواتر ترابية في محيط القاعدة، تزامناً مع زيادة عدد نقاط الاستطلاع من 18 نقطة إلى 25 نقطة.

تأتي التعزيزات بعد قصف صاروخي تعرضت له قواعد التحالف والقوات الأميركية في ريف دير الزور، من دون تاأكيدات حول الجهة المتورطة، إلّا أنّ أصابع الاتهام تشير إلى تنظيم الدولة (داعش).

اقرأ أيضاً.. عمليات احترازية لـ"قسد" بعد استهداف قاعدة أميركية في دير الزور

وذكر مصدر من "قسد" لـ موقع تلفزيون سوريا أنّ أوّل قصف صاروخي شهده حقل "العمر" كان، أواخر شهر حزيران الماضي، وكان مصدره ميليشيات إيران شرقي دير الزور، أمّا الاستهدافات التالية يُرجّح أن تنظيم "داعش" وراءها، مردفاً "التنظيم يريد خلط الأوراق في المنطقة".

وكانت مصادر خاصة قد أكّدت لـ موقع تلفزيون سوريا أنّ ميليشيات إيران المتمركزة في منطقة المزارع بمدينة الميادين شرقي دير الزور استهدفت بأكثر من 20 صاروخاً وقذيفة، قاعدة "حقل العمر" الذي تتخذه قوات التحالف بقيادة أميركا مركزاً لها.

درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
النظام يعتقل شباناً في درعا ويستبدل حواجز الفرقة الرابعة بالأمن العسكري
الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف
طبيب سوري.. متحور دلتا من كورونا يصيب الشباب بشكل أكبر