icon
التغطية الحية

بعد تعليقها منذ نيسان.. بايدن يوافق على تسليم 1700 قنبلة لإسرائيل

2024.06.28 | 17:42 دمشق

آخر تحديث: 28.06.2024 | 19:48 دمشق

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
 تلفزيون سوريا - إسطنبول
+A
حجم الخط
-A

أشار مسؤولون أميركيون وإسرائيليون إلى أن إدارة بايدن تعتزم الإفراج عن شحنة من القنابل بوزن 500 رطل إلى إسرائيل قريباً، بعد تعليقها في نيسان بسبب مخاوف بشأن عملية عسكرية إسرائيلية في غزة.
يأتي هذا القرار في ظل تراجع القلق الأميركي بشأن استخدام إسرائيل لهذه القنابل، وسعي البيت الأبيض لتخفيف التوترات مع مؤيدي إسرائيل.
وكشف مصدر إسرائيلي في حديثه إلى موقع (axios) أنه من المتوقع تسليم نحو 1700 قنبلة بعد انتهاء العملية الإسرائيلية في رفح في غضون أسبوعين، حيث ترى إسرائيل أنها ضرورية لاحتمال تصاعد القتال مع حزب الله.
ويأتي هذا الإفراج بعد محادثات مكثفة بين الجانبين الأميركي والإسرائيلي لحل القضايا المتعلقة بشحنات الأسلحة، بما في ذلك اجتماع بين وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت ومسؤولين في البيت الأبيض.
في حين سيتم الإفراج عن القنابل بوزن 500 رطل، ما تزال شحنة أخرى تضم 1800 قنبلة بوزن 2000 رطل قيد المراجعة من قبل إدارة بايدن.

قلق أميركي من استخدام القنابل

وقال مصدر على دراية مباشرة بالاجتماعات مع غالانت إن مسؤولي البيت الأبيض أوضحوا أنه لا يوجد حظر على القنابل بوزن 500 رطل وأن الوقف كان فقط على القنابل بوزن 2000 رطل.

وادعى المصدر أن القنابل بوزن 500 رطل لم تُحجز أبداً كمسألة سياسة، ولكن تم "خلطها" مع القنابل بوزن 2000 رطل في الشحنة نفسها.

قال مسؤول أميركي إن القلق الرئيسي للبيت الأبيض منذ اليوم الأول كان قد استخدام إسرائيل للقنابل بوزن 2000 رطل في غزة، والذي اعتقدت الإدارة أنه غير مناسب.
يذكر أن قرار بايدن بتعليق شحنات الأسلحة في وقت سابق أثار توترات بين البلدين، خاصة بعد نشر رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو فيديو ينتقد فيه بايدن.
على الرغم من حل بعض المشكلات المتعلقة بشحنات الأسلحة، إلا أن مسؤولين أميركيين أكدوا أن الإفراج عن القنابل بوزن 2000 رطل لم يتم حله بعد وما يزال قيد المراجعة.