بعد تطبيعها.. أميركا تلغي تصنيف السودان كـ"دولة راعية للإرهاب"

تاريخ النشر: 14.12.2020 | 10:48 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلنت السفارة الأميركية في السودان إلغاء قرار تصنيف السودان دولة راعية للإرهاب، بعد إدراجها كذلك منذ العام 1993.

وقالت السفارة الأميركية في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في "فيس بوك" إنّ "فترة إخطار الكونغرس البالغة 45 يوماً انقضت، ووقع وزير الخارجية إشعاراً يفيد بأن إلغاء تصنيف السودان دولة راعية للإرهاب ساري المفعول اعتبارا من اليوم 14 ديسمبر (كانون ثاني)".

وأضافت السفارة الأميركية في العاصمة السودانية الخرطوم أنّ هذا الإشعار تم نشره في السجل الفيدرالي.

 

وفي 23 تشرين الأول الماضي، شكر رئيس الوزراء السوداني (عبد الله حمدوك) الرئيس الأميركي (دونالد ترامب)، على توقيعه الأمر التنفيذي برفع اسم السودان مِن قائمة الدول الراعية للإرهاب، وفي 25 تشرين الثاني الفائت، أعلن سفير السودان في الولايات المتحدة (نور الدين ساتي)، أنّ رفع اسم بلاده مِن القائمة، سيتم في 11 ديسمبر الجاري.

وسبق أن بحث رئيس مجلس السيادة الانتقالي (عبد الفتاح البرهان) في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأميركي (مايك بومبيو)، يوم الـ 30 مِن شهر تشرين الثاني الفائت، ترتيبات رفع اسم السودان مِن قائمة الدول الراعية للإرهاب.

والحصانة الدولية تصدر مِن الكونغرس الأميركي، حتى لا تتم ملاحقة السودان قضائياً في المحاكم الأميركية لـدفع أي تعويضات مستقبلاً بخصوص حوادث إرهاب‎.

وكانت الولايات المتحدة أدرجت السودان، منذ عام 1993، على "قائمة الدول الراعية للإرهاب"، لـ استضافته آنذاك زعيم تنظيم "القاعدة" (أسامة بن لادن)، والذي قتل بعملية أميركية في باكستان، عام 2011.

وأعلنت الإدارة الأميركية - قبيل التصريح بشأن تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسودان - أنّ الرئيس (دونالد ترامب) وقّع على قرار سحب السودان رسمياً مِن لائحة "الدول الراعية للإرهاب"، وبعد الإعلان عن تطبيع العلاقات ذكر رئيس الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنّ "إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية ستساعدان السودان على تجاوز المرحلة الانتقالية".

اقرأ أيضاً.. بعد التطبيع.. إسرائيل تقول إنّها ستزوّد السودان بالقمح

ويعتبر السودان البلد العربي الثالث الذي يعلن تطبيع العلاقات مع إسرائيل، خلال نحو شهرين، بعد الإمارات والبحرين اللتين وقَّعتا على اتفاق التطبيع في واشنطن، منتصف شهر أيلول الفائت، في حين كانت مصر أول دولة عربية توقع "اتفاقية سلام" مع إسرائيل عام 1979، ولحقتها الأردن عام 1994.

وأمس الأحد، دعا "الحزب الشيوعي" السوداني وبعض لجان "المقاومة" إلى مظاهرة "مليونية" ضد الحكومة السودانية، يوم الـ 19 مِن شهر كانون الأول الجاري، كما سبق أن خرجت مظاهرات شعبية في السودان لـ إسقاط التطبيع مع إسرائيل.

 

مقالات مقترحة
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا