بعد انخفاض سعر صرف الليرة.. شركات الحوالات شبه خالية في سوريا

تاريخ النشر: 29.04.2021 | 13:21 دمشق

إسطنبول - متابعات

خلت شركات الحوالات والصرافة المرخصة في مناطق سيطرة النظام من الازدحام بعد أن شهد سعر صرف الليرة السورية تراجعاً كبيراً مقابل العملات الأجنبية، وذلك بعد أن شهدت هذه الشركات موجات ازدحام شديدة قبل عدة أيام.

وسجل سعر صرف الدولار الفعلي في الأسواق السورية في تداولات الأمس ارتفاعاً كبيراً ليقفز من 2985 ليرة للدولار الواحد قبل يومين إلى حدود 3400 ليرة.

وقال موقع (الليرة اليوم) إن "أسواق العملات في سوريا شهدت تذبذبات وتقلبات كبيرة في تداولات الأمس. نتيجةً لذلك تشكل فارق سعري ملحوظ بين سعر شركات الحوالات التي كانت قد قاربت أسعار السوق السوداء وسعر الدولار الفعلي".

وأضاف أنه "بعد أن اعتمدت شركات الصرافة أساليب مختلفة للتعامل مع القطع الأجنبي بالنسبة للحوالات والتجار وفقاً لتعليمات المركزي الجديدة، بدأ الفارق بين سعر صرفها المعلن وسعر السوق السوداء يتناقص ويصبح أكثر تقارباً.

ومع تخبط سعر الصرف الكبير، ثبتت شركات الحوالات السعر الرسمي على 2825 ليرة، بعدما ارتفعت أسعار الحوالات بالسوق السوداء إلى 3225 ليرة.

ويرى مراقبون أن انقطاع خيط الحوالات وخسارة دولارات المغتربين هو أمر لا ترغب حكومة النظام في المخاطرة به إطلاقاً في هذا الوقت، لكن تماشيها مع سعر السوق السوداء واعتماد نشرات سعرية مرتفعة سيعني بالتأكيد اعترافها بتدهور الليرة من جديد. لذا فإن الوضع حاليًا يتصف بالتقلب والغموض، والخطوة القادمة قد ترسم معها طريقاً جديداً أو تبيّن ملامح الطريق الحالي، لليرة السورية وسياسات النظام الاقتصادية.

وكانت شركات الصرافة المرخصة في مناطق سيطرة النظام، بدأت قبل أيام بتسليم الحوالات وفق ما يختاره صاحب الحوالة إما بالليرة السورية أو بالقطع الأجنبي "الدولار".

ونقلت صحيفة "الوطن" الموالية، عن مصدر في إحدى شركات الصرافة قوله إنه "سُمح لشركات الصرافة بتسليم الحوالات الواردة من خارج البلد وفق ما يختاره صاحب الحوالة إما بالليرة السورية أو بالقطع الأجنبي، مشيراً إلى أن هذا الإجراء خاص بالتجار والصناعيين وغير مشمول به باقي المواطنين، الذين بإمكانهم تسلّم حوالاتهم بالليرة السورية وعلى سعر 2825 ليرة للدولار.

وهبط سعر الصرف خلال الـ 24 ساعة الماضية أكثر مِن 500 ليرة سوريّة، بعد أن شهد تحسّناً لعدة أيام بدأت، منذ 18 من نيسان الجاري، ونزِل خلاها تحت حاجز الـ 3 آلاف ليرة.

وسجل سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار أمس الأربعاء في أسواق دمشق وحلب (3400 للبيع - 3300 للشراء)، وإدلب (3380 للبيع – 3280 للشراء)، كما سجّل مقابل الليرة التركيّة (415 للبيع – 398 للشراء).

ولكن السعر وفق "مصرف سورية المركزي"، ما يزال عند 2512 ليرة سوريّة للدولار الواحد، وهو السعر الذي حدّده، يوم 14 من نيسان الجاري، بعد استقرار على سعر ثابت بلغ 1256 ليرة سوريّة، منذ حزيران 2020.

ويأتي التراجع الجديد رغم إعلان مسؤولين في "حكومة النظام" بأنّ قيمة الدولار ستنخفض مقابل الليرة السورية إلى 2700، وذلك خلال شهر رمضان الجاري، والذي مضى منه 15 يوماً، فضلاً عن إعلان "النظام" اتخاذ إجراءات صارمة لخفض سعر الدولار.