بعد اختطافها لـ 3 أيام.. العثور على جثة طفلة داخل حقيبة في الرقة

تاريخ النشر: 19.02.2021 | 11:43 دمشق

الرقة - خاص

عُثر على جثة طفلة، أمس الخميس، داخل حقيبة في أحد المنازل بحي "الدرعية "غربي مركز مدينة الرقة، التي تقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وذلك بعد اختطافها لمدة ثلاثة أيام.

وقالت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا، اليوم الجمعة، إن الطفلة "شهد حاتم" (3) أعوام قضت على يد مجهولين بعد اختطافها من حي "الدرعية"، وتم وضعها في حقيبة سوداء داخل أحد المنازل في مدينة الرقة.

وتابعت أن الطفلة قُتلت لعدم تمكن عائلتها من دفع الفدية التي طلبها منهم الخاطفون لتحريرها، والتي تبلغ 15 ألف دولار أميركي.

وأشارت إلى أن قوى "الأمن الداخلي" التابعة لـ "قسد" في مدينة الرقة ألقت القبض على المجرم، وأنها تجري التحقيق معه في الحادثة.

وعثر الأهالي، الثلاثاء الماضي، على جثتين مجهولتي الهوية على أطراف نهر الفرات في قرية "جديدة بكارة" شرقي دير الزور التي تخضع لسيطرة "قسد"، وعليهما آثار طلقات نارية بحسب مصدر محلي.

وفي اليوم ذاته، عثر الأهالي على جثة مدني مقطوع الرأس في بلدة "الشحيل" شرقي دير الزور، وبجانبه رسالة تكفيرية تحذيرية يعتقد أنها من تنظيم الدولة.

وعثر الأهالي في شهر كانون الثاني الفائت على جثة شاب في العقد الثالث من العمر مشوهة، في حي "الدرعية" وهو من أهالي مدينة البوكمال، دون أن تتمكن "قسد" من معرفة الفاعل أو سبب مقتل الشاب.

وفي وقت سابق عثر أهالي قرية "ضمان" شمالي دير الزور على جثة الشاب "مشهور مضحي الجضعان" وعليها آثار لعدة طعنات، وذلك بعد اختطافه على يد مجهولين.

اقرأ أيضاً: العثور على جثتين مجهولتي الهوية شرقي دير الزور

اقرأ أيضاً: مقتل مدنيين على يد مجهولين في ريف دير الزور الشرقي

وتسود حالة من الهلع والغضب بين الأهالي الذين باتوا يحمّلون "قسد" مسؤولية الفلتان الأمني والفوضى التي تضرب مناطقهم، بصورة لم يعهدوها في أثناء سيطرة فصائل المعارضة على المدينة وما تلاها من سيطرة تنظيم الدولة.

وتشهد مناطق سيطرة "قسد"، شرقي سوريا ازدياداً ملحوظاً في حوادث القتل وعمليات الخطف، دون معرفة الجناة، ودون تفسير من "قسد" أو "الإدارة الذاتية" عن هذه الحوادث.

مقالات مقترحة
الإمارات ترسل طائرة محملة بلقاح كورونا إلى نظام الأسد
تركيا تسجل ارتفاعاً بعدد الوفيات بسبب الإصابة بفيروس كورونا
19 وفاة و442 إصابة جديدة بكورونا في سوريا