icon
التغطية الحية

بعد اتفاق وقف إطلاق النار.. تجدد الاشتباكات في مخيم عين الحلوة بلبنان

2023.09.09 | 11:26 دمشق

اشتباكات مخيم عين الحلوة
هيئة العمل الفلسطيني المشترك دعت إلى تثبيت وقف إطلاق النار وتسليم المشتبه بهم في اغتيال قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني - رويترز
تلفزيون سوريا - إسطنبول
+A
حجم الخط
-A

ملخص

  • تجددت الاشتباكات في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان.
  • الاشتباكات تلت اجتماعاً لوقف إطلاق النار في ثكنة للجيش اللبناني بين ممثلين عن حركتي "فتح" و"حماس".
  • الاشتباكات شملت أحياء مخيم عين الحلوة وتسببت في إصابة أربعة أشخاص، بينهم سوري.
  • هيئة العمل الفلسطيني المشترك دعت إلى تثبيت وقف إطلاق النار وتسليم المشتبه بهم في اغتيال قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني.
  • حركة "حماس" تجري اتصالات لتثبيت وقف إطلاق النار وتحذر من تصاعد الفتنة في المخيم.

أفادت وسائل إعلام لبنانية بتجدد الاشتباكات في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان، وذلك بعد التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار، عقب اجتماع في ثكنة للجيش اللبناني، بحضور ممثلين عن حركتي "فتح" و"حماس".

وذكرت وسائل لبنانية أن الاشتباكات جرت في حي حطين بمخيم عين الحلوة، وتوسعت لاحقاً إلى منطقتي الطوارىء والبركسات في عين الحلوة، حيث أكدت مصادر محلية استخدام الأسلحة الرشاشة والقذائف.

وأسفرت الاشتباكات  عن إصابة أربعة أشخاص في منطقة صيدا، بينهم شخص في حالة خطرة، وقالت مصادر محلية إن مواطناً سورياً أصيب في منطقة حسبة بمدينة صيدا من جراء الاشتباكات.

وأمس الجمعة، قالت مصادر فلسطينية إنه تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في مخيم عين الحلوة، بعد مواجهات دامية بين عناصر حركة "فتح" وفصائل إسلامية.

وقبيل الاتفاق، ساد هدوء حذِر المخيم تخلله إطلاق نار متقطع، بعد اشتباكات بالأسلحة شهدها المخيم خلال أول أمس الخميس، بين عناصر من "فتح" وآخرين ينتمون إلى مجموعة تطلق على نفسها اسم "الشباب المسلم".

ودعت "هيئة العمل الفلسطيني المشترك"، التي تضم ممثلين عن جميع الفصائل الفلسطينية، إلى تثبيت وقف إطلاق النار، وإفساح المجال أمام القوة الأمنية المشتركة، لمعالجة الأحداث بعد انقضاء المهلة المحددة، لتسليم المشتبه بهم في اغتيال قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني، أبو أشرف العرموشي، في صيدا نهاية حزيران الماضي.

كما أعلنت حركة "حماس" أنها تجري اتصالات مع جميع الأطراف لتثبيت وقف إطلاق النار في المخيم، مؤكدة أن "هناك من يحاول إعادتنا إلى نقطة الصفر في عين الحلوة، وما يجري فتنة تسعى جهات مشبوهة إلى تمريرها".