بعد إقرار قانون قيصر.. كيف جاءت ردود فعل السوريين؟

تاريخ النشر: 18.12.2019 | 09:57 دمشق

آخر تحديث: 18.12.2019 | 11:11 دمشق

 تلفزيون سوريا- متابعات

بعد إقرار مجلس الشيوخ الأميركي لقانون قيصر، جاءت ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي مرحّبة بالقانون الذي يعد خطوة في طريق معاقبة نظام الأسد وداعميه على الجرائم التي ارتكبها بحق المعتقلين والسوريين.

ومساء أمس الثلاثاء أقر مجلس الشيوخ الأميركي موازنة وزارة الدفاع الأميركية للعام 2020، والذي يتضمن مشروع قانون "قيصر" لمحاسبة نظام الأسد.

وركزت تغريدات الناشطين السوريين على موقعي التواصل الاجتماعي توتير وفيسبوك، على ضرورة تحقيق العدالة، عقب الفظائع التي ارتكبها نظام الأسد في سوريا.

ويوجّه مشروع القانون الرئيس الأميركي إلى النظر في فرض عقوبات على المسؤولين الحكوميين التابعين للنظام بسبب دورهم في انتهاكات حقوق الإنسان. ومن بين هؤلاء رأس النظام بشار الأسد، ورئيس الوزراء، ومجلس الوزراء، وقادة قواته المسلحة وأجهزة الاستخبارات.

وقال المحامي السوري أنور البني " من الناحية القانونية إن إصدار هذا القانون يشكل ضربة قوية جدا لتحالف المجرمين السوريين والدوليين وهو أقصى وأقسى ما يمكن اتخاذه من عقوبات ضد المجرمين من قبل الحكومات َوالإدارات السياسية وهو ما طالبنا وتطالب به كل منظمات حقوق الإنسان السورية والدولية من الحكومات والدول. ونأمل أن يقوم الاتحاد الأوروبي بخطوة مماثلة".

تم التصديق اليوم بمجلس الشيوخ علـى قانون قيصر ولم يتبقى إلا توقيع الرئيس الأمريكي ليصبح نافذا. ونأمل أن يتم ذلك قريبا...

Posted by Anwar Al Bounni on Tuesday, 17 December 2019

وقالت رابطة عائلات قيصر عن القانون: طال انتظار محاسبة المسؤولين عن تصفية ذويهم تحت التعذيب في سجون الأسد.

#مجلس_الشيوخ_الامريكي يوافق على قانون الموازنة العسكرية لعام ٢٠٢٠ والذي من ضمنه قانون قيصر ويبقى فقط توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليصبح نافذا ً #عائلات_قيصر #Caesarfamilies

Posted by ‎رابطة عائلات قيصر‎ on Tuesday, 17 December 2019

 

لا قيصر بعد قانون قيصرPosted by ‎فهد موسى الموسى‎ on Tuesday, 17 December 2019

يشيد الأمريكيون-السوريون بتصويت مجلس الشيوخ اليوم على قانون قيصر الذي يحمل بشار الأسد وداعميه الروس وإلإيرانيين مسؤولية ارتكاب أفظع الجرائم ضدّ السوريين.

Posted by Wael Sawah on Tuesday, 17 December 2019

ويوجّه مشروع القانون الرئيس الأميركي إلى النظر في فرض عقوبات على المسؤولين الحكوميين التابعين للنظام بسبب دورهم في انتهاكات حقوق الإنسان. ومن بين هؤلاء رأس النظام بشار الأسد، ورئيس الوزراء، ومجلس الوزراء، وقادة قواته المسلحة وأجهزة الاستخبارات. ويعطي القانون واشنطن الحق بمعاقبة أي فرد أو منظمة في أي مكان في العالم تقدم أي شكل من أشكال الدعم المالي والعسكري لنظام الأسد.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا