بعد أزمة مع السعودية.. لبنان يعين وزيرة جديدة للخارجية

تاريخ النشر: 19.05.2021 | 19:56 دمشق

إسطنبول - متابعات

وقع رئيس الجمهورية اللبناني، ميشال عون، اليوم الأربعاء، مرسوما قضى بتعيين وزير الدفاع في حكومة تصريف الأعمال، زينة عكر، وزيرة للخارجية بالوكالة.

جاء ذلك بعد أن طلب وزير الخارجية اللبناني السابق، شربل وهبة، من الرئيس اللبناني إعفاءه من منصبه، بعد الأزمة التي أثارها تصريحه حول دول الخليج، والسعودية على وجه الخصوص.

وبحسب المعلومات، أبلغت زينة عكر رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، حسان دياب، قبولها تولي وزارة الخارجية بالوكالة.

وبسبب تصريحاته عن دول الخليج، التي قال فيها إن "دول المحبة والصداقة والأخوة، أوصلوا لنا تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وزرعوه في سهول نينوى والأنبار وتدمر"، واصفا السعوديين بـ "البدو"، تم استدعاء السفراء اللبنانيين في كل من السعودية والإمارات والكويت والبحرين.

كما طالب مجلس التعاون الخليجي وهبة بإصدار اعتذار رسمي لها بسبب "الإساءات غير المقبولة" خلال تصريحاته الأخيرة.

ومنذ بداية الأزمة عبّر رئيس الوزراء المكلف، سعد الحريري عن رفضه للتصريحات، قائلاً إنها يمكن أن تقوّض العلاقات الخارجية في وقت يواجه فيه لبنان أزمات عديدة.

من جانبه، قال الرئيس اللبناني ميشال عون، إن التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال تعبر عن رأيه الشخصي ولا تعكس موقف الدولة.

ويواجه لبنان مشكلات اقتصادية تمثل أكبر تهديد لاستقراره منذ الحرب الأهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990.

وأحجمت دول الخليج، بما فيها السعودية، عن تقديم مساعدات لتخفيف مشكلات لبنان الاقتصادية، وظلت بعيدا بينما تشعر بالقلق من تنامي نفوذ ميليشيا "حزب الله".