بعثة الاتحاد الأوروبي لسوريا: سياستنا ثابتة تجاه النظام ولن نشارك بإعادة الإعمار

تاريخ النشر: 10.05.2022 | 22:44 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى سوريا دان ستوينيسكو إن سياسة الاتحاد ثابتة تجاه نظام الأسد، مؤكداً أن العقوبات المفروضة عليه ستستمر.

وأضاف، في لقاء خاص مع تلفزيون سوريا، أن دول الاتحاد الأوروبي متوافقة على أنها لن تشارك في عملية إعادة الإعمار التي يسعى إليها النظام، وذلك للضغط عليه حتى ينخرط في العملية السياسية "بشكل صادق".

وبيّن رئيس البعثة أن السياسة الأوروبية تجاه النظام لن تتغير "إلّا في حالة واحدة وهي عندما ينفتح النظام في دمشق بصدق على إحداث تغيير وتقدم حقيقي في ملف العملية السياسية".

وأشار إلى أن النقطة ذاتها كان قد تحدث عنها المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون إذ "طلب من دمشق أن تتخذ خطوات ملموسة وحقيقية تتمثل في إطلاق سراح المعتقلين وإطلاق حرية التعبيير في البلاد، وهذه نقاط مهمة يجب أن توجد في سوريا قبل القيام بأي شيء آخر".

وذكر أن المجتمع الدولي سيسعى إلى الضغط على دمشق للمشاركة بشكل أكثر جدية في عملية الحوار السياسي "من أجل تحسين الوضع المعيشي للشعب السوري الذي عانى الكثير بسبب النزاع"، على حد تعبيره.

مؤتمر بروكسل 6

وحول مؤتمر "دعم مستقبل سوريا والمنطقة" الذي أقيم في بروكسل على مدار يومين، اعتبر ستوينيسكو أنه حقق نجاحاً حقيقياً من خلال "جمع الكثير من الأموال التي خصصت للشعب السوري كمساعدات، إضافة إلى الجمع بين القوى السياسية الدولية التي تدعم السوريين بعيداً عن أي ضغوطات".

وأضاف أن العديد من الناشطين السوريين حضروا المؤتمر وتحدثوا عن مستقبل سوريا، إذ "سمعنا أصواتاً سورية مهمة حول مشاركة سوريا بشكل أكبر ضمن المسائل الأساسية التي تتصل بالأمن".

مبيناً أن المجتمع المدني السوري استطاع أن يخرج بمقترحات واقعية.

وكان مؤتمر بروكسل 6 قد أنهى أعماله، اليوم الثلاثاء، بتعهد الدول المانحة تقديم مبلغ 6.4 مليارات يورو (6.7 مليارات دولار) للشعب السوري.

وبحسب البيانات فإن التعهدات جاءت على الشكل التالي:

  • النرويج: 155 مليون يورو
  • إيطاليا: 45 مليون يورو
  • فنلندا: 25 مليون يورو
  • أيرلندا: أكثر من 20 مليون يورو
  • بلجيكا: 27 مليون يورو
  • النمسا: 15 مليون يورو
  • هولندا: 154 مليون يورو
  • كوريا الجنوبية: 3.4 ملايين دولار
  • بلغاريا: 11 مليون يورو، مع وعد بتقديم 45 مليون يورو عبر المنظمات الدولية.
  • أستراليا: "قدمنا 25 مليون دولار إضافي في عامي 2021 و2022 لدعم السوريين والمجتمعات المضيفة لهم في دول الشتات".
  • فرنسا: 57 مليون يورو.
  • إستونيا: 310 آلاف يورو.
  • البرازيل: 100 ألف دولار.
  • اليونان: 100 ألف يورو.

وبحسب البيان الختامي للمؤتمر فإن الجزء الأكبر من المبلغ (4.3 مليارات يورو) سيُجمع هذا العام، في حين سيُقدّم الجزء المتبقي (2.4 مليار يورو) العام المقبل 2023.

ويسعى مؤتمر بروكسل إلى جمع الدعم للاجئين السوريين في المنطقة والمجتمعات المستضيفة لهم، وذلك من خلال المساعدة الإنسانية ودعم التعافي الاقتصادي في المنطقة.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار