"بشوفكن بالحياة الثانية".. شاب في دمشق ينتحر ويترك وصية موجعة

تاريخ النشر: 04.03.2021 | 14:24 دمشق

إسطنبول - متابعات

أفادت شبكات إخبارية محليّة، اليوم الخميس، بأنّ شاباً يبلغ من العمر 18 عاماً، أقدم على الانتحار في العاصمة دمشق، تاركاً وصيّةً كتبها لعائلته يوضّح فيها أسباب انتحاره.

وقالت صفحة "نبض الجامعات السورية" إن الشاب حسين شماس طالب في الثانوية العامة بدمشق، انتحر بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة التي يمر بها، وذلك بعد كتابة رسالة بخط يده، عثر عليها أهله.

اقرأ أيضاً: كتبت وصيتها وأطلقت النار.. انتحار فتاة قاصر في القامشلي

وجاء في الرسالة –"أول شي كثير آسف لإنو لح عيشكن هي اللحظة يلي رح تخليكن تنهاروا بس مشاني إذا بتحبوني خليكون قوايا مشاني صح رحت بس خليكن قوايا الكل لح يموت بس أنا ما عاد قدرت بعرف إنو هل شي مو حل بس حبيت سرع وقتي".

وأضاف: "بتسدقوا إذا قلتلكن مليت ماعد في شي يبسطني ما عد في شي عم يساعدني عم ظلني عايش بس كجثة وكرهت هل شي لإنو كثير عم أتعذب من أفكاري يلي عم تموتني كل ثانية فايق فيها فلح نام بس نومة أبدية".

وتابع: "خايف لإنو مالي عرفان وين رايح عند مين بس بدي روح أكسر هل خوف بعرف هل شي ضعف كثير بس بتعرف إني شخص كثير ضعيف خليكون مناح وقوايا واهتموا بحلا منيح كثير لإنو هي جزء مني ولا حدا يلوم حاله بشي أو يقول لو كنت معه لإنو أنا مو مع حالي ولو بتقدروا تعملوا شي أنا ما بدي وبحبكن كثير كثير وهل شي مشانكن لعملتوا أنا مو منيح أنا سم".

خاتماً رسالته:"بشوفكن بالحياة الثانية، آسف كمان لإنو كل شي كاتبو بسيط بس تعبت من الحكي".

156822700_206557724591609_8727883704102103661_n.jpg

اقرأ أيضاً: انتحار فتى في حماة بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة

يشار إلى أنّ حالات الانتحار في مناطق سيطرة النظام ازدادت، مؤخّرأً، ويعدّ الفقر والأوضاع الاقتصادية السيئّة في مقدمة الأسباب التي تدفع الشباب والفتيات إلى اتخاذ القرار بإنهاء حياتهم، فضلاً عن ظروف الحرب والبطالة والضغوط النفسيّة والاجتماعية.

مقالات مقترحة
أوقاف النظام السوري تسمح بإقامة صلاة التراويح بالمساجد في رمضان
دول عربية وإسلامية وأوروبية تعلن الثلاثاء أول أيام شهر رمضان
كورونا.. ارتفاع عدد الإصابات شمال شرقي سوريا