بشكل متزامن.. عمليات لتنظيم "الدولة" في درعا ودير الزور والرقة

تاريخ النشر: 19.08.2020 | 21:43 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

أعلن تنظيم "الدولة" عن تنفيذه عدة عمليات في ثلاث محافظات سورية في يوم واحد، وبشكل متزامن.
ونشرت وكالة "أعماق" المقربة من التنظيم، اليوم الأربعاء، بيانات متفرقة، تبنى فيها التنظيم تنفيذ عمليات في محافظة درعا، وعملية في دير الزور وأخرى في الرقة.

درعا

ووفق البيانات التي اطلع عليها موقع تلفزيون سوريا، فإن التنظيم استهدف بالأسلحة الرشاشة المدعو حسن رويضان على أطراف بلدة بصر الحرير بريف درعا الشرقي، ما أدى لإصابته بجروح بالغة ومقتل شخص كان برفقته.

photo_2020-08-19_15-58-48.jpg
تنظيم "الدولة" يتبنى استهداف المدعو حسن رويضان في درعا

ويتهم التنظيم حسن رويضان بانتمائه وتعامله مع ميليشيا "حزب الله"، وقد أكدت صفحات محلية من درعا أن رويضان يقود مجموعة من أبناء منطقة اللجاة، حيث يأتمر بأوامر من "حزب الله"، إضافة إلى أنه يلعب دوراً في نشر التشيع بالمنطقة.

كما تبنى التنظيم عملية اغتيال الإعلامي رامي الخطيب الملقّب بـ"أبو اليمان" في حي طريق السد.

وفي هذا السياق، أوضح المسؤول الإعلامي في "تجمّع أحرار حوران " أبو محمود الحوراني لـ موقع تلفزيون سوريا أن الخطيب كان يعمل في المجال الإعلامي خلال فترة سيطرة فصائل المعارضة على معظم الجنوب السوري، ويحمل بطاقة تسوية من نظام الأسد، بموجب اتفاق جرى بين الفصائل والجانب الروسي انتهى بسيطرة النظام على كامل محافظة درعا، في تموز 2018.

وتكررت مؤخراً العمليات التي ينفذها التنظيم في مناطق سيطرة نظام الأسد في الجنوب السوري، والتي طالت مسؤولين لدى النظام، أبرزهم أمين شعبة "حزب البعث" في مدينة نوى بريف درعا، سلوان الجندي، الذي قتله التنظيم منتصف نيسان الفائت، عبر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين يستقلون دراجة نارية.


دير الزور عمليات متكررة

في دير الزور تبنى التنظيم اليوم، عملية استهداف عناصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في بلدة البصيرة، عبر تفجير عبوة ناسفة، وقال التنظيم إن التفجير أدى إلى إصابة عدد من "قسد".

photo_2020-08-19_15-59-00.jpg
تنظيم "الدولة" يتبنى استهداف عناصر من "قسد" في بلدة البصيرة بريف دير الزور

كما تبنى التنظيم عملية قتل شخص بسلاح رشاش، قال إنه يعمل بالسحر، في بلدة الكبر بريف دير الزور.
ووفق ما رصده موقع تلفزيون سوريا، لم يتبن التنظيم حتى الساعة، عملية قتل الجنرال الروسي، الذي أعلنت عن مقتله، أمس، وزارة الدفاع الروسية في بيان، حيث قالت إن ضابطاً روسياً برتبة لواء قتل، وأصيب ثلاثة عسكريين روس في انفجار عبوة ناسفة في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

وبات من المعلوم أن التنظيم زاد منذ مطلع العام الحالي، من نشاطه في سوريا وخاصة في دير الزور، حيث تتبنى وكالة "أعماق" بشكل شبه يومي عمليات تستهدف عناصر "قسد" وقوات نظام الأسد.
وكان المتحدث الجديد باسم التنظيم، "أبو حمزة القرشي"، هدد في كلمة صوتية نشرتها وكالة "أعماق" واطلع عليها موقع تلفزيون سوريا، نهاية أيار الفائت، بحرب وصفها بـ"طويلة الأمد" في سوريا ودول أخرى.

وقبل يومين، نشر تنظيم "الدولة" تقريراً مصوراً يظهر عملية استهداف دبابات وعربات لقوات نظام الأسد بالقرب من مدينة الميادين في ريف دير الزور.

وبينت الصور التي نشرتها وكالة "أعماق" استخدام التنظيم لصواريخ حرارية موجهة، ما يشير إلى وجود مخزون من السلاح النوعي لديه، منذ انحسار وجوده في المحافظة نهاية عام 2017.

الرقة 

في إطار عملياته اليوم، أعلن التنظيم عن قتل عنصرين من قوات نظام الأسد في منطقة الرصافة بريف الرقة.
ونشر التنظيم صوراً للقتيلين، واتهمهما بالعمل لحساب القوات الروسية في المنطقة.

وفي تموز الفائت، فجر التنظيم حافلة عسكرية لقوات النظام، قرب مزرعة الرشيد، شمال غربي الرقة، ما أدى لمقتل وإصابة عشرة عناصر.

سبق هذا التفجير بنحو أسبوع، مقتل عدد من عناصر قوات النظام بهجوم بالأسلحة النارية بالقرب من مدينة معدان في ريف الرقة الجنوبي الشرقي، وبلدة الرصافة جنوبي الرقة، نفذه عناصر التنظيم.