بشروط.. ولاية ألمانية تقر منح الإقامة لطالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم

بشروط.. ولاية ألمانية تقر منح الإقامة لطالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم

1
لاجئون سوريون في ألمانيا (Shutterstock Images)

تاريخ النشر: 16.08.2022 | 20:10 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن وزير الدولة لشؤون الهجرة في ولاية بادن فورتمبيرغ الألمانية سيغفريد لوريك أن السلطات قررت منح الإقامة لطالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم والذين يتعين عليهم مغادرة البلاد، والسماح لهم بالبقاء في الولاية، لكن بشروط.

ونقلت مجلة (Migazin) المتخصصة بموضوعات الاندماج والهجرة في ألمانيا عن الوزير سيغفريد أن "سلطات الهجرة أصدرت تعليمات بالسماح للأجانب الذين يتعين عليهم مغادرة البلاد والذين اندمجوا جيداً بالبقاء في ولاية بادن فورتمبيرغ، واستخدام الفسحة القانونية في تطبيق قانون الإقامة لصالحهم".

ووفقاً للتعليمات، فإن "قانون الهجرة المعمول به ينص على منح الأشخاص الذين رُفض طلب لجوئهم ويتعين عليهم مغادرة ألمانيا، حق الإقامة في ظل ظروف معينة، كالاندماج المهني، أو الالتزام الاجتماعي".

وقال سيغفريد إن "تطبيق هذه التعليمات هو جزء من اتفاقية التحالف الحكومي التي اتفق عليها حول السماح لأي طالب لجوء مندمج ويعمل، بالبقاء في البلاد".

وبحسب المجلة، فإن "الهدف من هذه الخطوة، هو تمكين الإقامة القانونية لطالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم، والذين يعيشون في ألمانيا منذ عدة سنوات، ومندمجين بشكل جيد، ولم يرتكبوا أي جرائم أو مخالفات ضد القانون، وكذلك فإن هذه الخطوة ضرورية أيضاً نظراً للنقص الحاد بأعداد العمال الماهرين".

ازدياد أعداد طالبي اللجوء في ألمانيا

وكانت وزارة الداخلية الألمانية كشفت بداية الشهر الجاري أن "نحو 49 ألفاً و841 من طالبي اللجوء الحاصلين على اللجوء بالفعل في اليونان (معظمهم من سوريا وأفغانستان والعراق) تقدموا خلال شهر حزيران الفائت بطلبات لجوء في ألمانيا"، مضيفةً أن "معدل الاعتراف بطلبات اللجوء بلغ 88 في المئة". وفق ما نقلت صحيفة (بيلد) الألمانية.

وتعمل العديد من الولايات الألمانية على زيادة قدراتها لاستيعاب اللاجئين مرة أخرى نظرا لزيادة أعداد طالبي اللجوء القادمين إلى ألمانيا في الموجة الأخيرة، ومن بين أولئك اللاجئين العديد من السوريين.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار