بشار الأسد يحمّل المصارف اللبنانية مسؤولية التدهور الاقتصادي في سوريا

تاريخ النشر: 17.07.2021 | 19:27 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

حمّل رئيس النظام في سوريا بشار الأسد اليوم السبت البنوك اللبنانية مسؤولية مشكلات الاستثمار في سوريا، قائلاً إنَّ "العائق الأكبر أمام الاستثمار في البلاد يتمثل في الأموال السورية المجمدة في البنوك اللبنانية المتعثرة".

وفي كلمة ألقاها بعد أداء اليمين الدستورية لفترة رئاسية رابعة، قال الأسد إن بعض التقديرات تشير إلى أن ما بين 40 مليار دولار و60 ملياراً من الأموال السورية مجمدة في لبنان. وأضاف "كلا الرقمين كافٍ لإحباط اقتصاد بحجم اقتصادنا"، بحسب وكالة رويترز.

ويعاني لبنان انهيارا اقتصاديا عميقا يهدد استقراره. ومنعت البنوك اللبنانية المودعين من سحب أموالهم وأوقفت التحويلات إلى الخارج منذ بداية الأزمة في البلاد أواخر عام 2019.

وتتحايل شركات واجهة سورية كثيرة منذ فترة طويلة على العقوبات الغربية باستخدام النظام المصرفي اللبناني لدفع ثمن البضائع التي كان يتم استيرادها بعد ذلك إلى سوريا عن طريق البر.

وأوضح بشار الأسد أن النظام سيواصل العمل من أجل "التغلب" على الصعوبات الناجمة عن العقوبات الغربية، 

وقال الأسد "الحصار لم يتمكن من منعنا من تأمين المواد الأساسية لكنه خلق اختناقا".

وأردف قائلا "سنستمر بالعمل عليه من دون أن نعلن عن الأساليب التي استخدمناها سابقا أو التي سنستخدمها لاحقا".

وفاز الأسد بفترة رئاسية رابعة في انتخابات جرت في أيار الماضي، وحصل على قرابة 95 في المئة من الأصوات، في انتخابات شكك بنزاهتها المجمتع الدولي ووصفها بالمزورة.

 

درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
النظام يعتقل شباناً في درعا ويستبدل حواجز الفرقة الرابعة بالأمن العسكري
الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف
طبيب سوري.. متحور دلتا من كورونا يصيب الشباب بشكل أكبر