بشار الأسد: وجود روسيا في سوريا يجعل العالم أكثر عدلاً وتوازناً

تاريخ النشر: 02.10.2020 | 12:56 دمشق

إسطنبول - متابعات

اعتبر رأس النظام، بشار الأسد، أن وجود القواعد العسكرية الروسية في سوريا له أهمية كبيرة في ضمان الأمن والاستقرار ومحاربة الإرهاب العالمي.

وفي مقابلة مع قناة "زيفزدا" الروسية، تبث الأحد القادم، قال الأسد "في سوريا اليوم نتعامل مع الإرهاب الدولي، وتقوم روسيا بمساعدتنا في تحقيق الأمن والاستقرار، ولكن بعد القضاء على الإرهاب هناك دور آخر ستلعبه روسيا على الصعيد الدولي، من خلال حث المجتمع الدولي والدول المختلفة على تطبيق القانون الدولي".

وأشار إلى أن "هناك خللاً بين القوى في نظام العلاقات الدولية الحالي، وأن على روسيا إعادة التوازن المفقود"، مضيفاً "التواجد العسكري الروسي هو لضمان الأمن وجعل النظام العالمي أكثر عدلاً وتوازناً".

وأضاف "إذا تخلى الغرب عن سياسته العدوانية المتمثلة باستخدام قوته العسكرية لخلق مشكلات في العالم، فربما لن تحتاج روسيا أيضاً إلى مثل هذه السياسة، لكن العالم اليوم بحاجة إلى التوازن".

وتدخلت روسيا عسكرياً بشكل مباشر إلى جانب نظام الأسد في 30 من أيلول عام 2015، مبررة هذا التدخل بأنه جاء بطلب من الأسد.

وأصدرت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" تقريرها السنوي الخامس عن انتهاكات القوات الروسية منذ تدخلها العسكري المباشر في سوريا أيلول 2015، دعت فيه إلى فرض عقوبات أممية ودولية على روسيا لارتكابها جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في سوريا، قتلت خلالها 6859 مدنياً بينهم 2005 أطفال، واستهدفت 207 منشآت طبية.

وسجل التَّقرير ما لا يقل عن 354 مجزرة ارتكبتها القوات الروسية، وما لا يقل عن 1217 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية بينها 222 على مدارس، و207 على منشآت طبية، ذلك منذ تدخلها العسكري في سوريا حتى 30 من أيلول 2020. 

كما أحصى الدفاع المدني السوري 5025 غارة عسكرية شنتها الطائرات الروسية على العديد من المحافظات السورية، كان لمحافظة إدلب النصيب الأكبر منها بعدد 3279 غارة جوية.

 

اقرأ أيضاً: سوريا تخسر مواردها الاقتصادية لصالح الشركات الروسية