بسبب نقص السيولة.. مصارف زراعية في سوريا تتأخر بصرف قيم الأقماح للفلاحين

تاريخ النشر: 04.07.2021 | 13:46 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن رئيس مكتب الشؤون الزراعية في الاتحاد العام للفلاحين التابع للنظام محمد الخليف أن المصارف الزراعية تتأخر في صرف قيم الأقماح للفلاحين في مناطق سيطرة النظام بسبب نقص السيولة.

وكشف الخليف لصحيفة (الوطن) الموالية عن ورود عدة شكاوى من قبل الفلاحين بخصوص التأخر في صرف قيم الأقماح المسلمة لمراكز تسلّم الحبوب من قبل المصارف الزراعية، لافتاً إلى أن التأخير قد يصل إلى حدود 10 أيام وأحياناً أكثر من ذلك.

وقال الخليف "إن المصارف الزراعية لا تقوم بصرف قيم الأقماح المسوقة بسبب عدم توافر السيولة الكافية"، مبيناً أنه التقى مع وزير الزراعة مؤخراً والذي تباحث بدوره مع وزير المالية في حكومة النظام من أجل تأمين السيولة الكافية وعدم التأخير في صرف قيم الأقماح المسلمة للفلاحين.

وأوضح أن "الكمية المسوقة من جميع محافظات الإنتاج من الأقماح للموسم الحالي تجاوزت 200 ألف طن حتى تاريخه، مشيراً إلى أن النسبة الكبرى في التسويق من محافظة حماة ثم حلب ومن بعدها دير الزور، في حين أن نسبة التسويق من الساحل تعد قليلة.

وأكد الخليف أن الكمية المسوقة للقمح خلال الموسم الحالي قليلة ولن يتم الوصول إلى الرقم المتوقع من الإنتاج، لافتاً إلى أن "وزارة الزراعة كانت تتوقع بحسب تقديراتها أن يتجاوز إنتاج الموسم الحالي مليوني طن".

بدوره أشار مدير المؤسسة السورية للحبوب التابعة للنظام يوسف قاسم إلى أن "التأخير في صرف قيم الأقماح من قبل المصارف الزراعية قد يكون نتيجة وجود ضائقة في حركة الأموال والسيولة التي تدار بين المصرف المركزي والمصرف الزراعي".

وأضاف أن "تزويد السيولة يتم نقداً والفلاح يقبض كامل المبلغ نقداً، مؤكداّ أن "مؤسسة الحبوب صرفت حتى الآن ما بين 250 و300 مليار ليرة سورية، وهذا الرقم كبير ومن الصعب ضخه في السوق خلال مدة شهر".

وكان وزير الزراعة في حكومة الأسد محمد حسان قطنا حذر في أيار الماضي من أن الجفاف الحاد وارتفاع درجات الحرارة ستقلص إنتاج القمح والشعير في سوريا إلى مستوى قياسي.

وأضاف أن إجمالي المساحة المزروعة بلغت مليوناً و500 ألف هكتار من القمح، ومليوناً و400 ألف هكتار من الشعير، ولكنها تعرضت لظروف الجفاف والتغيرات المناخية، بسبب ارتفاع درجات الحرارة لأكثر من 7 درجات وانخفاض مستوى المياه.

وفي آذار الماضي رفع مجلس الوزراء في حكومة النظام سعر شراء محصول القمح من الفلاحين لموسم 2021 ليصبح 900 ليرة سورية للكيلو غرام (800 ليرة سعر شراء مع منح مكافأة تسليم 100 ليرة لكل كيلو غرام).

قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
اجتماع في إنخل لمناقشة إجراءات التسوية وتسليم السلاح
درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
سوريا.. 8 وفيات و184 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة النظام
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف