بسبب نفاد الأدوية.. مستشفى في دير الزور مهدد بالإغلاق

تاريخ النشر: 21.04.2021 | 18:21 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن مستشفى "الجديد العام" الواقع شمال شرقي دير الزور، والخاضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، نفاد الأدوية الضرورية منه.

وقالت إدارة المستشفى في بيانٍ أرسلته إلى هيئة الصحة في شمال وشرقي سوريا، إنّ "الأدوية الضرورية قد نفذت من المشفى، والتي كانت كمياتها مخجلة لا تتناسب مع الاحتياج في ظل الظروف الراهنة لوباء كورونا".

وهددت الإدارة بإغلاق المشفى بوجه المرضى، في حال استمرار الوضع الحالي لمخزون الأدوية، وذلك خوفاً من تعرض الكوادر الطبية للمشفى إلى الاعتداء من قبل المراجعين والصدام معهم، وفق تعبير البيان.

حظر تجول في مناطق سيطرة "قسد"

يشار إلى أنّ "الإدارة الذاتية" أعلنت حظراً جديداً للتجول في كل مناطق نفوذها شمال شرقي سوريا مع إغلاق كل المعابر، وذلك مع تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

جاء ذلك في بيان صادر عن المجلس التنفيذي التابع لـ "الإدارة الذاتية"، اليوم الأربعاء، والذي أوضح أنه تم فرض حظر تجول جزئي مدته 7 أيام في كل مناطق سيطرة (قسد)، يبدأ يوم الجمعة المقبل، وينتهي الخميس 29 من نيسان الجاري.

وأضاف البيان أن "الحظر يبدأ من الساعة الخامسة عصراً وحتى الساعة السابعة من صباح اليوم التالي، مع استمرار الحظر الكلي في الجزيرة والطبقة".

وكانت "الإدارة الذاتية" قد فرضت حظرا كليا للتجوّل مدته 10 أيام، بدأ في 13 من نيسان الحالي في جميع مناطق سيطرة (قسد)، وذلك بناء على توصيات خلية أزمة كورونا العاملة في مناطق سيطرتها.

ارتفاع أعداد الإصابات بكورونا

يأتي الحظر الجديد بعد ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في مناطق سيطرة "قسد"، إذ أعلنت هيئة الصحة في "الإدارة الذاتية"، اليوم الأربعاء، تسجيل 8 وفيات و155 إصابة جديدة بكورونا، ليرتفع عدد الوفيات إلى 477، في حين بلغ عدد الإصابات الكلّي، 14 ألفا و436 إصابة.