بسبب كورونا.. إجراءات احترازية للدفاع المدني في الباب

تاريخ النشر: 15.09.2020 | 15:54 دمشق

آخر تحديث: 15.09.2020 | 19:55 دمشق

إسطنبول - خاص

أعلن الدفاع المدني في مدينة الباب شرقي حلب، اليوم الثلاثاء، عن إجراءات احترازية منها تعليق خدماتهِ العامة في المدينة، وذلك بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الذي انتشر بين بعضِ أفراده.

وأكّد الدفاع المدني في تعميم - اطلع عليه موقع تلفزيون سوريا - أنّه أوقف الخدمات العامة والعمليات الباردة، مع التأكيد على جاهزيتهِ أمام العمليات الطارئة فقط، وذلك بسبب فيروس كورونا الذي بدأ ينتشر في مركزه بمدينة الباب.

وأوضح الدفاع المدني في تعميمه "نعتذر عن نقل أي حالة إسعاف باردة، أو القيام بأي عمل خدمي، حرصاً منّا على سلامتكم وذلك بسبب انتشار وتفشي فيروس كورونا في المنطقة".

وقال مصدر مِن الدفاع المدني لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ توقيف الخدمات العامّة جاء بعد تأكيد إصابة أحد متطوعيه بفيروس كورونا، تزامناً مع وضع متطوعين آخرين في حجر صحّي لـ حين ظهور نتائج فحوصهم.

وأمس الإثنين، سجّلت مناطق شمال غربي سوريا 80 إصابة جديدة بفيروس كورونا (51 في حلب و29 في إدلب)، مِن أصل 160 تحليلاً فقط خلال 24 ساعة، وهي أكبر حصيلة يومية للإصابات تُسجّل في المنطقة حتّى اللحظة.

اقرأ أيضاً.. في أكبر حصيلة يومية.. 80 إصابة جديدة بكورونا في حلب وإدلب

وسجّلت مدينة الباب وحدها 14 إصابة مِن بين الإصابات الجديدة، أمس، في حين قالت مصادر محليّة إنّ أعداد المصابين في مدينة الباب أكبر بكثير، في ظل قلةِ الفحوصات التي تجريها شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة، فضلاً عن تساهل المنطقة بإجراءات الوقاية مِن الفيروس.

وإجمالي الإصابات بفيروس كورونا في مدينة الباب بلغ 92 إصابة مِن أصل 345 إصابة في عموم مناطق سيطرة الفصائل العسكرية شمال غربي سوريا، كما توفي أول طبيب في المدينة بالفيروس أيضاً، مِن أصل ثلاث حالات وفاة في عموم تلك المناطق.

اقرأ أيضاً.. وسط إجراءات احترازية.. دفن طبيب في الباب توفي بـ كورونا (صور)

ولم يُعرف عدد الحالات التي شُفيت مِن فيروس كورونا في مدينة الباب مِن أصل 103 حالات شفاء في عموم منطقة شمال غربي سوريا.

يشار إلى أن القطاع الطبي في مدينة الباب يعاني مِن نقص في المعدات والدعم المادي، ولا يوجد إلا قسم عزل في مستشفى الباب الكبير للمصابين أو المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا، في ظل ارتفاع حصيلة الإصابات التي دفعت منسقو استجابة سوريا للمطالبة بفرض حجر صحي على المدينة.

اقرأ أيضاً.. "المؤقتة" تلوّح بإجراءات الحظر لـ مواجهة كورونا شمال غربي سوريا