بسبب تضرر شبكات المياه في القصف.. أحياء كاملة بدير الزور بلا ماء

14 أيلول 2020
دير الزور - خاص

يعاني قسم كبير من أحياء مدينة دير الزور من عدم وصول شبكة المياه الرئيسية، بسبب تضرر شبكات المياه والصرف الصحي بشكل كبير نتيجة قصف طائرات النظام وروسيا لهذه الأحياء خلال فترة سيطرة الجيش الحر وتنظيم "الدولة".

وقالت مصادر محلية لتلفزيون سوريا إن أحياء المطار القديم وكنامات والشيخ ياسين والعرضي والحويقة وقسم من حي الحميدية، والتي تشكل 50 بالمئة من أحياء المدينة تعاني من عدم وصول شبكة مياه الشرب منذ حوالي 3 سنوات رغم كل المناشدات بحل هذه المشكلة.

وأوضحت المصادر أن سكان هذه الأحياء يعتمدون على صهاريج الهلال الأحمر التي تقوم بتعبئة خزانات المياه المخصصة لمياه الشرب والاستخدام المنزلي، وأحياناً يبقى الأهالي لمدة يومين أو ثلاثة دون ماء بسبب تأخر هذه الصهاريج من سبعة إلى عشرة أيام لحين تعبئة هذه الخزانات الموجودة في الشوارع.

cc2a4595-da80-436c-8223-f0c1f3853510.jpg

ويقول عبد الإله أحد سكان حي الشيخ ياسين لتلفزيون سوريا إنه يقطن وعائلته في بيته المدمر في الحي منذ أكثر من سنة، وحتى اليوم لم تصل إليهم شبكة المياه الرئيسية حيث يضطر مع أبنائه لتعبئة المياه من الخزان الذي يبعد عن بيته حوالي 150 متراً مشيا.

ويضيف عبد الإله بأنهم يقومون بنقل غالونات الماء من مكان الخزان إلى البيت وهو أمر متعب جدا خاصة في موجات الحر في الصيف.

مروان أحد قاطني حي الحميدية قال لتلفزيون سوريا إنهم أحياناً يبقون بلا مياه لعدة أيام ما يتسبب بتكدس أدوات المطبخ من صحون وطناجر لأنه لا يوجد ماء لغسلها كما أنهم يضطرون لشراء مياه الشرب من المحال..

وأفاد ياسين من أهالي حي الحميدية لتلفزيون سوريا "نبقى أحيانا ٥ أيام دون استحمام بسبب عدم وجود المياه، وهو ما يشكل مشكلة كبيرة خاصة خلال الجو الحار في المدينة خلال أشهر الصيف".

مقالات مقترحة
حلب.. مخصصات البنزين تراجعت والأزمة تزداد تفاقماً
ازدحام أمام"الكازيات"في دير الزور بسبب تفاقم أزمة البنزين
ضباط النظام يستغلون أزمة الوقود ويبيعونه خارج المحطات بـ 1500
32 إصابة جديدة و14 حالة شفاء من فيروس كورونا في شمال غربي سوريا
3 وفيات و40 إصابة جديدة بفيروس كورونا بمناطق النظام
اختبار سريع يكشف الإصابة بفيروس كورونا خلال 90 دقيقة