بسبب بكائه المستمر.. أب يقتل طفله في حلب

تاريخ النشر: 23.03.2021 | 18:23 دمشق

إسطنبول - متابعات

أقدم رجل في مدينة حلب على قتل ابنه (3) سنوات عبر ركلة على رأسه، الأمر الذي أدى إلى ارتطامه بالحائط وفقدانه الوعي.

وقالت "وزارة الداخلية" التابعة لنظام الأسد عبر صفحتها على "الفيس بوك" أمس الإثنين، إنها ألقت القبض على رجل أقدم على قتل طفله بركلة على رأسه.

وأضافت أن مستشفى "الرازي" أبلغ مركز الشرطة في مدينة حلب بوفاة طفل يبلغ من العمر (3) سنوات، بعد سقوطه من سرير مؤلف من طابقين.

وتابعت أنه بعد اطلاع عناصر الشرطة على التقرير الطبي تبين أن وفاة الطفل كانت نتيجة نزيف دماغي بعد ارتطام رأسه بجسم صلب.

وأشارت إلى أن "قوات الأمن" واجهت والد الطفل الذي أقر ارتكابه الجريمة عبر ركل ابنه بقدمه على رأسه، بسبب بكائه المستمر ما أدى إلى ارتطامه بالحائط وفقدانه الوعي ليلفظ أنفاسه الأخيرة في المستشفى عقب إسعافه.

وذكرت أن والد الطفل اعترف بارتكابه الجريمة بحق ابنه، وأنه سبق وضربه الأمر الذي أدى إلى كسر ساقه بعد أن داس عليها بقوة قبل قتله بـ 3 أشهر.

وأقدم أب على قتل ابنته في قرية الصنبورة التابعة لمدينة جبلة في ريف اللاذقية، في تشرين الأول الفائت، خنقاً لأنها كانت تنوي الهروب مع عشيقها.

وقتلت امرأة في مدينة حلب في ذات الشهر، ابن زوجها البالغ من العمر 6 سنوات عبر طعنه ثلاث طعنات في صدره الأمر الذي أدى إلى وفاته على الفور.

وكانت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا قالت إن امرأة في حي "الشيخ خضر" قتلت ابن زوجها، وأن والد الطفل حاول تخليص ابنه قبيل طعنه ولكن زوجته طعنته طعنة في بطنه وأخرى في فخذه ما أدى لإصابته إصابة حرجة نقل على إثرها إلى مشفى ح\لب الجامعي.

وتشهد مناطق سيطرة النظام العديد من جرائم القتل في الآونة الأخيرة في ظل فلتان أمني كبير تعجز قوات النظام عن ضبطه ما أدى لتفشي الجريمة بشكل كبير.