بسبب الغلاء.. السوريون يلجؤون إلى استيراد "نفايات الكمبيوترات"

تاريخ النشر: 18.10.2021 | 16:22 دمشق

آخر تحديث: 18.10.2021 | 18:32 دمشق

إسطنبول - متابعات

ألقى انخفاض سعر صرف الليرة السورية بظلاله على حالة الأسواق الإلكترونية في سوريا التي شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار السلع، وهو ما أكده تجار ومستوردون سوريون يعتمدون على استيراد "نفايات الكمبيوترات" بشكل أساسي من لبنان والإمارات إلى الأسواق المحلية، نظراً لازدياد الطلب عليها نتيجة لعجز معظم السوريين عن شراء الأجهزة الجديدة.

وتدخل الأجهزة المستعملة إلى مناطق سيطرة نظام الأسد إما تهريباً عن طريق لبنان كقطع متفرقة أو من دول أخرى وخاصة الإمارات لكن هذه المواد تدخل دون معايير محددة بطريقة (الدوغما) ويجري معايرة الأجهزة في سوريا وتطبيقها ووضع النواقص لها، بحسب صحيفة "الوطن" الموالية.

وقال أحد تجار الحواسيب المستعملة للصحيفة، "نطلب القطعة حسب المواصفات يرسلونها لنا بالشحن مع فاتورة من الشركة وبيان جمركي غير واضح المعالم وأغلبية الأجهزة تكون لوحات مفاتيح أجنبية فقط، والأسعار ارتفعت كثيراً وبالرغم من ذلك هناك طلب كبير على الشراء بالتقسيط لكن لا أحد يقسط اليوم نتيجة تقلبات الأسعار اللحظية، والأجهزة الجديدة فقط محصورة بطبقة الأغنياء كون أسعارها مرتفعة جداً جدا".

وذكر رئيس جمعية المخلصين الجمركيين بدمشق وريفها إبراهيم شطاحي أن هنالك عروض بيع مستودعات كاملة وبأرخص الأسعار وخاصة في دولة الإمارات التي تسير الشركات فيها حسب القاعدة العالمية بأن للجهاز عمراً افتراضياً يجب تنسيقه قبل نهاية عمره حيث تجمع هذه الأجهزة في مستودعات ويباع المستودع "دوغما" دفعة واحدة.

وحذر شطاحي من الأثر الاقتصادي نتيجة إدخال نفايات العالم إلى سوريا، وعدم وجود ضمانة لهذه القطع وعدم مطابقتها للمواصفات السورية والشراء على مبدأ السوق "من هون لبردى"، بحسب وصفه.

أسعار قطع الكمبيوتر المستعملة في سوريا

ارتفعت أسعار الخردة من قطع الكمبيوتر في الأسواق السورية حيث وصل سعر المعالج المستعمل إلى 700 ألف ليرة، والكيس المستعمل 350 ألفاً، وهارد 160 غيغا أكل عليه الزمن وشرب بـ35 ألف ليرة، ومعالج (i 3) 600 ألف ليرة، وكيبورد مستعمل بعض الأحرف لا تعمل إلا بصعوبة بـ20 ألف ليرة.

أما سعر بطارية الحاسب المحمول (اللابتوب) من نوع صيني فتتراوح بين 40 و45 ألف ليرة، وبعض الكمبيوترات المستعملة والقديمة كور (i 3) بحدود 950 ألف ليرة، و كور (i 7)  1.200 مليون ليرة، والماوس بـ17 ألفاً، وسبيكر 28 ألفاً، وسماعات الرأس 48 ألف ليرة.

وسعر الشاشة مستعملة تبدأ ب150 ألف ليرة، وإذا رغبت بإصلاح جهازك عليك تسديد 15 ألف ليرة كشفية دون ثمن القطع.

وهذا العام نجح أكثر من 140 ألف طالب وطالبة في الثانوية العامة بجميع فروعها ويتوجهون اليوم إلى الجامعات والمعاهد، ما يشكل ضغطاً على أهاليهم للحصول على جهاز حاسب محمول (لابتوب) لأداء الواجبات الجامعية المطلوبة منهم، هذا الرقم الكبير من الطلب على سوق الحواسيب المحمولة المشتعلة بنيران فاتورة استيرادها لا يمكن تلبيته وخاصة من أصحاب الدخل المحدود، ويبقى الحاسوب المستعمل والخردة المعاد تدويرها أحد الخيارات أمام هذه الأسر لتسيير الحال بجهاز لابتوب.

ويتسبّب الارتفاع المستمر للأسعار بزيادة معاناة السكّان المقيمين في مناطق سيطرة النظام، التي تشهد أساساً وضعاً اقتصادياً سيئاً في ظل انهيار الليرة السوريّة وتلاشي قيمتها الشرائية، مع تدنّي الرواتب في القطاعين العام والخاص.

دراسة: الإصابة السابقة بكورونا قد لا تحمي من متحور أوميكرون
الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
مصادر مصرية: اتصالات غير معلنة لحسم مصير مقعد سوريا في قمة الجزائر
إيران تتهم الولايات المتحدة بصنع "داعش" وتطالب بخروج قواتها من سوريا
الجامعة العربية: نبذل جهوداً كبيرة لعودة نظام الأسد في قمة الجزائر المقبلة