بسبب إهمال "قسد".. أزمة مياه ببعض قرى ريف دير الزور الشرقي

تاريخ النشر: 12.09.2020 | 21:31 دمشق

دير الزور - خاص

يضطر أهالي بعض القرى التابعة لناحية السوسة بريف دير الزور الشرقي الخاضعة لسيطرة "قسد"، لشراء ماء الشرب ومياه الاستعمال المنزلي بسبب انفجار أنابيب المياه التي تغذي المنطقة.

وتعاني قرى العرقوب والمراشدة في ناحية السوسة من عدم وصول مياه الشرب منذ نحو شهرين، بسبب انفجار أنابيب المياه، نتيجة عدم تأهيلها بشكل نظامي، حيث تم ردمها بالحجارة والقطع المعدنية بدل ردمها بالتراب، ما تسبب بانفجارها بعد يومين فقط من عملها.

وقال أبو عبد الله من أهالي قرية المراشدة لتلفزيون سوريا إنهم يضطرون لشراء مياه الشرب من صهاريج المياه بقيمة مرتفعة جداً تصل إلى 7000 ليرة سورية للخزان ذي سعة 5 براميل.

أما أبو عمر من أهالي قرية العرقوب، فأوضح في تصريح لتلفزيون سوريا أن نهر الفرات يبعد عنهم أمتاراً قليلة، ومع ذلك فهم يعانون من شح المياه المخصصة للشرب، أو للاستخدامات المنزلية، ما يضطرهم لتعبئة نوعين من المياه يومياً.

وبحسب "أبو عمر" فإن خزان مياه الشرب الذي يكفي تقريباً لمدة 3 أو 4 أيام يتم ملؤه بمبلغ 7000 ليرة سورية، في حين يتم ملء خزان المياه للاستعمال المنزلي بسعر 1500 – 2000 ليرة سورية، وهو يكفي العائلة لمدة تتراوح بين يوم واحد أو يومين.

وتعاني محافظة الحسكة الخاضعة لسيطرة قسد من أزمة انقطاع المياه، حيث يتهم الأهالي قسد بالوقوف وراء الأزمة، بعد عودة مضخة علوك بريف رأس العين، وذلك بسبب طردها لموظفي مؤسسة المياه من محطة الحمة غرب الحسكة.