بريطانيا.. مهاجم النائب البريطاني حضر برنامجاً وطنياً لـ"منع التطرف"

تاريخ النشر: 17.10.2021 | 11:21 دمشق

إسطنبول - وكالات/ متابعات

قالت تقرير إعلامية بريطانية أمس السبت إن المهاجم الذي قتل النائب البريطاني عن حزب المحافظين ديفيد أميس داخل كنيسة "بيلفرز الميثودية" في بلدة (لي أون سي) شرقي البلاد، كان قد حضر في السابق برنامج "بْريفِنْت" التطوعي الخاص بالأفراد الذين يُعتقد أنهم معرضون لخطر التطرف.
ونقلت الـ "BBC" عن مسؤولين في الشرطة البريطانية أن المهاجم يدعى علي حربي علي، أن علي لم يُمض وقتا طويلا في هذا البرنامج التطوعي، ولم يشكل أبدا بشكل رسمي "موضع اهتمام" بالنسبة إلى وكالة الأمن الداخلي "إم آي 5".

وقال  بيان للشرطة البريطانية أمس السبت، إن الحادث تم تصنيفه كـ "عملية إرهابية"، مشيراً إلى أن التحقيق المبكر كشف عن وجود دوافع محتملة مرتبطة بـ "التطرف الإسلامي".

وأوضح البيان أن الشرطة ترجّح أن يكون المشتبه به قد تصرف بمفرده، وأنها لا تبحث عن أي شريك بالحادث في الوقت الحالي، وأضاف أن التحقيقات تستمر للكشف عن الظروف، في حين يجري ضباط من شرطة مكافحة الإرهاب عمليات تفتيش في عنوانين مختلفين في لندن حالياً.

وقتل النائب بمجلس العموم البريطاني عن حزب المحافظين، ديفيد أميس، الجمعة إثر تعرضه للطعن خلال اجتماع مع ناخبيه داخل كنيسة "بيلفرز الميثودية" في بلدة (لي أون سي) شرقي البلاد.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن أميس النائب عن "ساوثيند ويست" في مدينة "إسيكس" ويبلغ من العمر 69 عاماً، تعرض لهجوم خلال لقاء روتيني مع ناخبين من دائرته في الكنيسة.

وقالت الشرطة في بيان إنه "تم إلقاء القبض على شاب يبلغ من العمر 25 عاماً كان مسلحاً بسكين"، مضيفة أن الشاب هو المشتبه به الوحيد في الواقعة، مؤكدة أنها "لا تعتقد بوجود أي تهديدات إضافية".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
"الوطني الكردي": المشروع التركي لإعادة اللاجئين يتعارض مع القرار الأممي 2254
أردوغان يرفض انضمام السويد وفنلندا لحلف شمال الأطلسي
تحذيرات من صيف أكثر حرارة وجفافاً في تركيا
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟