بريطانيا تدين قصف مستشفى الشفاء في عفرين

تاريخ النشر: 14.06.2021 | 21:15 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2021 | 11:03 دمشق

إسطنبول - وكالات

دانت بريطانيا اليوم الإثنين، الهجوم الذي استهدف مستشفى الشفاء في مدينة عفرين شمالي سوريا، وأودى بحياة 14 مدنياً، وذلك بعد يومين على الاستهداف.

وقال مكتب الممثل البريطاني الخاص إلى سوريا في بيان إن "المستشفيات والمدنيين وعمال الإغاثة ليسوا أهدافاً"، وفق ما نقلت وكالة "الأناضول".

وأضاف أن بريطانيا تدعو إلى "الهدوء في شمالي سوريا"، وتحث جميع الأطراف على الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار القائم.

وأكد وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا جيمس كليفرلي في تصريح صحفي إن العنف يجب أن يتوقف وينبغي التزام جميع الأطراف باتفاقيات وقف إطلاق النار.

وبحسب تصريح لولاية هاتاي التريكة استهدفت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) من مدينة تل رفعت المجاورة لمدينة عفرين بقذائف صاروخية مركز عفرين ومستشفى الشفاء.

ونتج عن القصف مقتل 15 مدنياً وإصابة 32 بجروح متفاوتة، حيث نعت منظمات إنسانية عدداً من كوادرها قضوا بقصفٍ صاروخي على مستشفى الشفاء السبت الماضي.

وقالت الجمعية الطبية السورية الأميركية (سامز) إنّ اثنين مِن كوادرها الطبيّة قضوا وأصيب آخرون، إثر قصفٍ صاروخي عنيف على مشفى "الشفاء" التابع لها في مدينة عفرين.

ونعت منظمة "شفق" الإنسانية العاملة في مناطق شمال غربي سوريا، مقتل اثنين مِن كوادرها هما (أنور الضاهر ، وماجد كبيش)، إثر القصف الصاروخي على مشفى "الشفاء" ومحيطه.

كذلك أعلن الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) عن مقتل ثلاثة مِن متطوعيه كحصيلة أولية، مِن جرّاء القصف الصاروخي على مشفى "الشفاء" في مدينة عفرين.

"النظام" يقنص طفلة في درعا البلد ويرسل تعزيزات إلى الريف
وزير دفاع "النظام" يصل درعا و"اللواء الثامن" يدخل حي الشياح
أهالي درعا البلد يطالبون بفتح معابر إنسانية
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة