بروفسور أميركي يعلق على طرح فئة 5000 ليرة في سوريا

تاريخ النشر: 27.01.2021 | 13:47 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال البروفيسور ستيف هانك، الخبير الاقتصادي وأستاذ الاقتصاد التطبيقي بجامعة "جون هوبكنز"، إن استمرار ضعف الليرة السورية، سيساهم في استمرار "دوامة التضخم المميتة" في سوريا، الذي وصلت نسبته هذا العام بشكل دقيق إلى 179.45٪، حسب دراسة أجراها.

وأشار هانك في تغريدة عبر حسابه على موقع تويتر، إلى أن البنك المركزي السوري أصدر ورقة نقدية جديدة بقيمة 5000 ليرة سورية بسبب التضخم الحاصل في البلاد، وهي أكبر فئة حتى الآن.

وفي وقت سابق، قال البروفيسور ستيف هانك، الذي يشغل مدير مشروع "العملات المضطربة" في "معهد كاتو" في واشنطن، إن "التضخم في سوريا وصل إلى مستوى مذهل"، مشيراً إلى أنه "الوحيد الذي يقيس معدلات التضخم في سوريا".

وكان كل من "مصرف سوريا المركزي" و"المكتب المركزي للإحصاء" قدّرا معدلات التضخم في سوريا خلال أول 9 أشهر من 2019 بـ 9.95% مقارنة مع الفترة نفسها من 2018، حيث كان معدل التضخم 0.34%، بارتفاع 9.60 نقاط مئوية.

اقرأ أيضاً: خبير اقتصادي: لن تعود قيمة الليرة السورية كما كانت في السابق

وعبرت الأمم المتحدة، في تشرين الأول الماضي، عن قلقها المتزايد من تداعيات الانكماش الاقتصادي المتواصل في سوريا، مشيرة إلى تضاعف أسعار المواد الغذائية ثلاث مرات عن العام الماضي، فضلاً عن أنها "أصبحت بعيدة المنال بالنسبة للعديد من العائلات السورية".

وبحسب إحصائيات برنامج الغذاء العالمي، التابع للأم المتحدة، فإن عدد السوريين الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي بلغ 9.3 ملايين سوري، وهو رقم قياسي، بحسب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك.

اقرأ أيضاً: سوريا في المرتبة الرابعة عالمياً بمعدل التضخم

ووفقاً لمؤشر الضعف الغذائي العالمي "NFVI"، الصادر في شباط الماضي، فإن سوريا تأتي في المرتبة الرابعة من بين الاقتصادات الأكثر عرضة للارتفاع المستمر في أسعار المواد الغذائية، ويشير ذلك إلى أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية يزيد من خطر حدوث أزمات إنسانية واسعة.

اقرأ أيضاً: وزيرة الاقتصاد السابقة: طرح فئة 5000 ليرة سيزيد الوضع المعيشي سوءا

وشهدت الليرة السورية خلال العام الماضي انخفاضاً كبيراً في قيمتها، ووصل سعر صرفها مقابل الدولار 3175 ليرة في تموز من العام الفائت.

يذكر أن الحد الأدنى للرواتب والأجور في سوريا يبلغ نحو 50 ألف ليرة سورية، في حين تصل كلفة المعيشة للأسرة المكونة من 5 أشخاص في دمشق إلى 600 ألف ليرة سورية شهرياً، وذلك وفق تقدير صحيفة "الوطن" الموالية.

النظام يستبدل عناصر حواجزه في غربي درعا ويرسلهم إلى تدمر
بموجب الاتفاق.. قوات النظام تدخل مدينة داعل وتُخلي حاجزاً في درعا البلد
درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
فحص جديد في مدارس سوريا بدلاً عن الـ PCR يظهر النتيجة بربع ساعة
4 وفيات و1167 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
صحة النظام: تفشي كورونا شغل أسرة العناية المركزة في دمشق واللاذقية بنسبة 100%