برلمان النظام يقرّ بإلغاء المصالحة الوطنية "لعدم وجود فائدة"

22 تشرين الأول 2020
إسطنبول ـ متابعات

صدّق برلمان نظام الأسد، اليوم الخميس، على مرسوم رأس النظام رقم 22 لعام 2020، الخاص بإلغاء "الهيئة العامة للمصالحة الوطنية".

ونقلت صحيفة "الوطن" الموالية عن رئيس لجنة القوانين المالية في المجلس النائب "عمار بكداش" قوله إن إلغاء الهيئة هو "قرار حكيم لأنه استنفد دورها ووجودها لم يعد له فائدة".

اقرأ أيضاً: نظام الأسد يستعين بمحاكمه للقضاء على قادة "المصالحة"

وأضافت الصحيفة أن بكداش دعا إلى إلغاء "لجنة المصالحة" في البرلمان لأنه تم إلغاء الهيئة في السلطة التنفيذية، وبالتالي "لم يعد لوجود لجنة المصالحة فائدة"، ليردّ عليه رئيس برلمان النظام "حموده صباغ" أن "الموضوع يبحث في الوقت المناسب".

وتضمّن المرسوم 22 إلغاء مرسوم تشريعي سابق أطلقه رأس النظام في 2018، وحمل رقم 19، "إحداث هيئة عامة للمصالحة الوطنية"، وترافق ذلك المرسوم بإعلان مرسومين آخرين يقضيان بإنهاء تسمية الدكتور "علي حيدر" وزيراً للدولة لـ "شؤون المصالحة الوطنية" ثم تعيينه رئيساً لـ "هيئة المصالحة الوطنية" التي كان من المزمع إنشاؤها.

اقرأ أيضاً: قاعدة حميميم.. مركز الثقل الروسي في سوريا وشاهد على إذلال الأسد

وكان نظام الأسد قد استحدث وزارة جديدة لـ "المصالحة الوطنية"، في حزيران 2012، وأُسندت الوزارة آنذاك إلى "علي حيدر" رئيس "الحزب السوري القومي الاجتماعي"، إلا أن ملف المصالحات بين طرفي النظام والمعارضة كان يدار بواسطة الروس من خلال مركز "المصالحة الوطنية" في قاعدة حميميم العسكرية الروسية.

 

مقالات مقترحة
المرأة التي اختارها بايدن لحقيبة الدفاع قد لا تسدي له أي معروف
فلاديمير بوتين لم يدّخر أي وقت لدعم نظريات المؤامرة لدى ترامب
رأيه بسوريا.. 9 أمور عن مرشح بايدن للخارجية الأميركية
جهود وخطط للحصول على 900 ألف لقاح كورونا لشمال غربي سوريا
"محافظ طرطوس" يصدر قرارات جديدة للحد من انتشار كورونا
6 وفيات و90 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة النظام