برلمانيون كويتيون يحذرون من تغيير ديمغرافي في غوطة دمشق

تاريخ النشر: 11.03.2018 | 19:03 دمشق

آخر تحديث: 25.04.2018 | 15:31 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

حذر برلمانيون كويتيون اليوم من وجود اتفاق على تغيير ديمغرافي في سوريا على غرار مدينة داريا بريف دمشق و حلب وحمص ، وذلك على خلفية الحملة العسكرية التي يشنها النظام السوري وروسيا في الغوطة الشرقية. 

وجاء ذلك خلال مؤتمر نظّمه مجلس الأمة الكويتي تحت شعار "الغوطة تُباد" وندد البرلمانيون بالمجازر التي يتعرضُ لها المدنيون في الغوطة الشرقية، مطالبين بتطبيق قرار مجلس الأمن 2401 القاضي بوقف إطلاق النار في سوريا.

وانتقد النواب صمت المجتمع الدولي والعربي على عمليات القتل في الغوطة المحاصرة، معتبرين استمرار النظام السوري في السلطة خدمة وحماية للكيان الإسرائيلي.

و في غضون 10 أيام من صدور قرار مجلس الأمن القاضي بوقف الأعمال القتالية في سوريا، قتل 329 مدنياً بينهم 57 طفلاً و 29 سيدة جراء القصف اليومي للنظام وروسيا على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، وذلك باستخدام الأسلحة الحارقة المحرمة دولياً والبراميل المتفجرة.

وكان مجلس الأمن الدولي -برئاسة الكويت- قد تبنى في 24 من شباط الماضي القرار رقم 2401 بالإجماع والمقترح من الكويت والسويد والذي ينص على وقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوماً بهدف تمكين وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين، لكنّه لم يطبق حتى اليوم نتيجة مواصلة النظام لحملته العسكرية.

وتشن قوات النظام وحلفاؤها منذ أكثر من ثلاثة أشهر حملة قصف هي الأعنف من نوعها على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، بدعم جوي روسي  تتزامن مع عملية عسكرية برية تهدف للسيطرة على الغوطة الشرقية أكبر معقل للفصائل العسكرية المعارضة في ريف العاصمة دمشق.

مقالات مقترحة
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة