برعاية الناتو.. محادثات تركية ـ يونانية بشأن شرق المتوسط

تاريخ النشر: 04.09.2020 | 01:29 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، الخميس، إن اليونان وتركيا، الشريكين في الحلف، اتفقتا على إجراء محادثات لتفادي أي اشتباكات عارضة في منطقة شرق المتوسط في إطار جهود لتهدئة النزاع المتفاقم على موارد الطاقة في المنطقة.

وأضاف ستولتنبرغ في بيان "في أعقاب مباحثاتي مع زعماء يونانيين وأتراك، اتفق البلدان على الدخول في محادثات فنية في مقر الحلف للتوصل إلى آليات لتقليص خطر الحوادث في شرق المتوسط".

وتخوض أنقرة وأثينا نزاعا بشأن مطالب بالسيطرة على حقول غاز في المنطقة، بناء على وجهات نظر كل بلد عن مدى جرفه القاري.

وتسبب الصراع في تدخل الاتحاد الأوروبي ودول قريبة من المنطقة في النزاع الذي شهد هذا الشهر اصطداما خفيفا بين فرقاطتين تركية ويونانية.

وأجرت اليونان وفرنسا وإيطاليا، الحلفاء في حلف شمال الأطلسي، تدريبات عسكرية في نفس المنطقة من البحر المتوسط كما أجرت تركيا أيضا تدريبات بحرية.

وفي المصطلحات العسكرية قد يشير "تجنب الصراع" إلى إنشاء قنوات اتصال بين الجيشين الموجودين في ذات المنطقة مثلما فعلت الولايات المتحدة مع روسيا في سوريا لكن ستولتنبرغ لم يفصح عن تفاصيل.

وقال مكتب الرئيس التركي إن أردوغان أبلغ المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الخميس بأن الدعم الذي قدمته بعض الدول لموقف اليونان "الأناني وغير المنصف" في شرق المتوسط غير مقبول. وأضاف أنه ممتن لجهود ميركل للمساهمة في التوصل إلى حل.

وقال دبلوماسي يوناني "لقد علمنا برغبة الأمين العام لحلف شمال الأطلسي في العمل على وضع آليات لخفض التصعيد... لكن السحب الفوري فحسب لكل السفن التركية من الجرف القاري اليوناني سيمثل خفضا للتصعيد".

وتقود ألمانيا مساعي دبلوماسية لإجراء حوار أوسع نطاقا، وأجرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل محادثة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مؤتمر بالفيديو.