بدء حملة التلقيح ضد فيروس كورونا للاجئين في الجزر اليونانية 

تاريخ النشر: 04.06.2021 | 16:04 دمشق

إسطنبول - متابعات

انطلقت يوم أمس الخميس حملة التلقيح ضد فيروس كورونا في مخيمات اللاجئين على الجزر اليونانية شمال بحر إيجه، باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون".

وبدأت حملة التلقيح في مخيم كارا تيبي على جزيرة ليسبوس، ومخيم فيال على جزيرة خيوس ومخيم فاثي على جزيرة ساموس. وستوفر السلطات اليونانية جرعات لقاح "جونسون آند جونسون" الأميركي، لجميع اللاجئين، بدءاً من أمس الخميس، وبمعدل 50 لقاحاً في اليوم.

وسيحصل جميع اللاجئين على اللقاح خلال أسابيع، وفق مسؤولة الاتصالات في منظمة أطباء بلا حدود في اليونان، دورا فانغي.

وقال السكرتير العام لوزارة الهجرة والمسؤول عن استقبال طالبي اللجوء، مانوس لوغوثيتيس، إن فريقاً مختصاً مبعوثاً من أثينا سيتولى تلقيح اللاجئين، بلقاح "جونسون آند جونسون".

وأشار لوغوثيتيس إلى أن 15 في المئة فقط من طالبي اللجوء أبدواً اهتماماً بأخذ اللقاح.

ويعود ذلك إلى استغراق اللقاح مدة طويلة ليشمل اللاجئين وبسبب غياب التوعية الكافية لأهمية الأمر، وعدم إيلاء السلطات اليونانية الاهتمام الكافي بتشجيع اللاجئين، بحسب ستيفان أوبيرتي، رئيس بعثة أطباء بلا حدود في جزيرة ليسبوس.

وكانت منظمات حقوق الإنسان، انتقدت اليونان لعدم شمول اللاجئين ضمن حملة التلقيح الأولى. وكانت المتحدثة باسم الحكومة، أرستوتيليا بيلوني، أثارت جدلاً بعد قولها إن "المهاجرين ليسوا أولوية".

كما انتقد المرصد "الأورومتوسطي" لحقوق الإنسان، وهي منظمة غير حكومية، "ممارسات التطعيم اليونانية التمييزية". مضيفاً أن "المهاجرين الذين يعيشون في مخيمات اللاجئين أكثر عرضة للإصابة بـ Covid-19 من عامة السكان اليونانيين، بسبب الاكتظاظ، واستحالة التباعد الاجتماعي، وعدم الوصول إلى مرافق المياه والصرف الصحي والنظافة، وتقييد الوصول إلى الرعاية الصحية".

ويقدر عدد اللاجئين في مخيمات الجزر شمال بحر إيجه بـ9,400 لاجئ، يعيشون ظروفا سيئة وغير إنسانية، اشتدت بسبب إجراءات كورونا والقيود المفروضة منذ عام 2020.