بحضور دبلوماسي.. تشييع جثمان لقمان سليم إلى مدفن بحديقة منزله

تاريخ النشر: 11.02.2021 | 15:04 دمشق

إسطنبول - وكالات

شيّع العشرات في لبنان، اليوم الخميس، جثمان لقمان سليم، في منزله بالضاحية الجنوبية في بيروت، إلى مثواه الأخير، حيث دفن في مدفن خاص بحديقة منزله.

وبحسب وكالة "الأناضول" شيع جثمان "سليم" بحضور عائلته وأصدقائه وشخصيات سياسية ودينية "بارزة"، بالإضافة إلى سفراء دول سويسرا والولايات المتحدة الأميركية، وألمانيا وبريطانيا في لبنان.

ووجهت "سلمى مرشاق" والدة "لقمان"، حديثها إلى الشباب اللبناني قائلةً: إن كنتم تريدون وطناً عليكم أن تستمروا بالمبادئ التي استشهد لقمان من أجلها وأن تقتنعوا بها، وأن الحمل ثقيل عليكم، اقبلوا فكرة الحوار دون استخدام السلاح لخلق وطن يستحقه لقمان.

وقالت السفيرة الأميركية لدى بيروت "دوروثي شيا"، عقب مراسم التشييع إن بلادها ستدفع باتجاه المحاسبة والمطالبة بالعدالة في مقتل سليم، مضيفةً "لقد سرق" منا رجل عظيم وما حصل هو تصرف بربري غير مقبول ولا يمكن مغفرته.

وأكد سفير ألمانيا في بيروت، "أندرياس كيندل" أن رحيل لقمان سليم خسارة، لأن عمله لا يسمح لنا بنسيان ما حصل في السنوات الأخيرة في هذا البلد، مطالباً "بتحقيق شفاف".

وعُثر على الكاتب والناشط السياسي لقمان سليم، البالغ من العمر 58 عاماً، مقتولاً داخل سيارته بمنطقة "العدوسية" جنوبي لبنان، في الـ 4 من الشهر الجاري، وأعلن القضاء اللبناني حينها، فتح تحقيق في ملابسات اغتياله.

اقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي يطالب لبنان بتحقيق "شفاف" في اغتيال لقمان سليم

و"سليم" ناشط بارز وأحد أبرز المعارضين لـ "حزب الله"، ويدير مركز "أمم" للأبحاث والتوثيق ضمن جزء من منزل عائلته في حارة حريك بالضاحية الجنوبية لبيروت، معقل "حزب الله"، الأمر الذي كان ينظر إليه على أنه تحد للحزب.

ويأتي حادث اغتيال سليم عقب ساعات على اختفائه، لدى عودته من زيارة منزل صديقه في إحدى قرى جنوب لبنان، وفق شقيقته رشا سليم، عبر حسابها على فيس بوك، وسبق أن تعرض الراحل لحملات تخوينية من قبل أنصار "حزب الله" وحليفته "حركة أمل"، حتى إنهم دخلوا العام الماضي حديقة منزله، تاركين له رسالة تهديد، وملوحين برصاص وكاتم صوت، وآنذاك، أصدر سليم بياناً حمل فيه مسؤولية تعرضه لأي اعتداء إلى "حزب الله" بزعامة حسن نصر الله، و"حركة أمل" برئاسة رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري.

اقرأ أيضاً:  لبنان.. اغتيال الناشط السياسي لقمان سليم المعارض لحزب الله

ودان "الائتلاف الوطني السوري" المعارض، اغتيال الناشط السياسي والاجتماعي لقمان سليم، المعروف بمواقفه المنتقدة لـ "حزب الله" في لبنان، مشيراً إلى أن جريمة الاغتيال "تحمل بصمات فاعلها".

واتهم الائتلاف، في بيان له، نظام الأسد وميليشيا "حزب الله" والنظام الإيراني بارتكاب هذه الجريمة، مشيراً إلى أنهم "يخيرون الجميع بين الخضوع وتقديم فروض الطاعة لهم ولسياساتهم الإرهابية أو القتل والتهجير".