بالفيديو.. عناصر أجانب لـ"داعش" يسلّمون أنفسهم لـ"قسد"

تاريخ النشر: 27.02.2019 | 14:02 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

نشرت شبكة إخبارية محلية، أمس الثلاثاء، مقطع فيديو يُظهر ما قالت إنها لحظة تسليم عناصر مِن تنظيم "الدولة" (بينهم أجانب) أنفسهم لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، في منطقة الباغوز شرق دير الزور.

وأظهر الفيديو الذي نشرته شبكة "فرات بوست" على قناتها في "يوتيوب"، العشرات مِن عناصر تنظيم "الدولة" وهم يخرجون مِن بلدة الباغوز (آخر معاقل "التنظيم") ليلاً سيراً على الأقدام، إلى نقطة قريبة مِن البلدة خاضعة لسيطرة "قسد".

وحسب الفيديو، فإن مِن بين العناصر الذين سلموا أنفسهم عنصر سعودي الجنسية مِن منطقة حائل يدعى (سلطان الشمري)، مشيرين إلى معاناتهم نتيجة الحصار والجوع، مؤكداً وجود عناصر كثيرة ما زالوا داخل الباغوز، يصرّون على "القتال والموت".

وأظهر الفيديو أيضاً، عنصراً مصاباً مِن تنظيم "الدولة" (مِن البوسنة)، معترفاً - بلغة عربية ركيكة - بأنه كان يُقاتل مع "التنظيم" منذ 6 سنوات، فيما حاول المصوّر استجواب عناصر آخرين "أجانب"، ولكنهم اكتفوا بالقول إنهم "عجم، لا يتكلمون العربية".

كذلك، ظهر في الفيديو أحد العناصر المصابين متحدّثاً باللغة الروسية، اتضح منها أن اسمه (محمد مصطفى)، كما أظهر عدداً كبيراً مِن العناصر السوريين والعرب ممن سلّموا أنفسهم لـ"قسد" في دير الزور.

 

 

وشهدت الأيام الماضية، خروج مئات الأشخاص (معظمهم عراقيون) مِن آخر مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" إلى مناطق سيطرة "قسد"، وسط تأكيد ناشطين محليين بأن أكثر مِن 200 عنصر لـ"التنظيم" - جلّهم أجانب - سلّموا أنفسهم لـ قوات التحالف الدولي في المنطقة.

يأتي ذلك، بالتزامن مع خسارة "تنظيم الدولة" جميع معاقله في سوريا، باستثناء جيب صغير ما زال يتحصّن فيه عدد مِن القيادات والعناصر في بلدة الباغوز شرق دير الزور، وسط أنباء عن توصّلهم لاتفاق مع قيادة "التحالف الدولي"، يفضي بخروج مَن يريد منهم برفقة عوائلهم مِن "الباغوز" إلى البادية السورية والصحراء العراقية، أو الخروج إلى مناطق سيطرة "قسد" وتسليم أنفسهم إلى "التحالف".

وسبق أن نشرت "فرات بوست"، يوم الإثنين الفائت، تسجيلاً صوتياً قالت إنه لـ أحد القياديين (المهاجرين) في تنظيم "الدولة" قدّم نفسه على أنه المسؤول عن "الأمور اللوجستية" في التنظيم، متحدّثاً عن بنود الاتفاق الأخير مع "قسد"، حول فتح ممر آمن لـ خروج المدنيين وعناصر وعائلات "التنظيم"، مِن آخر معاقله في بلدة الباغوز شرق دير الزور.

يشار إلى أن "قسد" أطلقت، يوم التاسع مِن شهر شباط الجاري، ما قالت إنه معركتها الأخيرة ضد ما تبقّى لـ تنظيم "الدولة" في محافظة دير الزور، وتمكّنت مِن السيطرة خلالها على أكثر مِن نصف بلدة الباغوز، المُحاصر فيها ما تبقّى مِن عناصر "التنظيم" وعائلاتهم، في حين أشار ناشطون، إلى أن العمليات الأخيرة في المنطقة، أدّت إلى خروج نحو 40 ألف شخص (جلّهم أطفال ونساء) مِن مناطق سيطرة "التنظيم"، بينهم3800 مشتبه بانتمائهم له أوقفتهم "قسد".
 

مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية