باستثناء واحد.. (أنجلينا جولي) تحرم أبناءها مِن الميراث

تاريخ النشر: 27.04.2019 | 17:04 دمشق

آخر تحديث: 27.04.2019 | 17:15 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أفاد موقع "Radar Online" الأميركي بأن نجمة هوليوود الممثلة الأميركية (أنجلينا جولي) حرمت أبناءها - بالتبنّي - مِن الميراث والاستفادة مِن تركتها، باستثناء ابنها الأكبر، وذلك وفق الوصية التي كشف الموقع عن تفاصيلها.

وأوضح الموقع - حسب "عربي بوست" - أن "جولي" أوصت بأن تذهب أموالها المقدّرة بنحو 117 مليون دولار، لـ ابنها الأكبر "الفتى الذهبي" (مادوكس)، كما سيحصل "مادوكس" على شركة إنتاج تحمل اسم "جولي باس".

ونقل الموقع عن مصادر مطلعة بأن "جولي" وضعت خططاً لـ تخصيص إمبراطوريتها السينمائية لـ ابنها "مادوكس" (17 عاماً) واستبعاد أشقائه، باكس (15 عاماً)، وزهارا (14 عاماً)، وشيلوه (12 عاماً)، وتوءم نوكس (10 سنوات).

ويُعد "مادوكس" الوحيد بين أطفال (انجلينا جولي) الذي أيّد قرار انفصال أمّه عن أبيه الممثل الأميركي (براد بيت)، في حين رفض إخوته الخمسة الطلاق.

أنجلينا جولي مع ابنها الأكبر "مادوكس" (إنترنت)

وأنتج "مادوكس" عندما كان بعمر الـ 15، أول فيلم لـ"جولي" حمل عنوان "في البداية قتلوا أبي"، ويعد مِن أهم الأفلام التي ترسم المجازر التي ارتكبتها منظمة "الخمير الحمر" في كمبوديا، وتفاصيل الحرب الأهلية في المنطقة.

وحسب الموقع، فقد أثارت وصية "جولي" استياء زوجها السابق (براد بيت)، الذي وصف القرار بأنه محاولة جديدة لـ إزعاجه، إلّا أن تقريراً لصحيفة "The Daily Mail" البريطانية يقول إن "أنجلينا تماطل في مفاوضات الطلاق أملاً في الصلح".

بدوره، قال موقع "Gossip Cop - نقلاً عن مصدر مقرّب مِن أنجلينا جولي -، إن المعلومات المنشورة حول تفضيل الممثلة العالمية ابنها "مادوكس" على إخوته، واقتصار نقل ثروتها له فى حال وفاتها، ما هي إلا تقارير غير صحيحة.

الممثلة الأميركية أنجلينا جولي وعائلتها (أرشيف - إنترنت)

وكانت (أنجلينا جولي) قبل الانفصال مِن (براد بيت) تعتمد على ابنها الأكبر "مادوكس"، خاصة في الآونة الأخيرة بعد إصابتها بمشاكل صحية، ومِن المقرر أن تعود "جولي" إلى الشاشة الكبيرة هذا العام في فيلم "Maleficent 2".

يشار إلى أن الممثلة العالمية (أنجلينا جولي) التي تشغل منصب المبعوثة الخاصة لمفوضية اللاجئين، زارت العديد مِن المخيمات التي يقطنها اللاجئون السوريون في دول الجوار وخاصة "مخيم الزعتري" في الأردن، وطالبت المجتمع الدولي أكثر مِن مرة بتخفيف معاناة اللاجئين السوريين، والتحرّك لإيجاد حل لما يجري في سوريا.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام