بارجات روسية تقصف الأحياء السكنية في ريف إدلب

تاريخ النشر: 08.04.2019 | 15:04 دمشق

آخر تحديث: 08.07.2020 | 15:39 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

جرح 12 مدنيا بينهم نساء وأطفال في مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي اليوم الإثنين، جراء قصف صاروخي استهدف الأحياء السكنية في المدينة، حسب مراسل تلفزيون سوريا. 

ورجحت مصادر لـ مراسلنا أن يكون مصدر القصف البوارج الحربية الروسية المتمركزة قبالة الشواطئ السورية، مضيفا أن من بين المصابين 10 أطفال وامرأتين، إصابات بعضهم خطرة.

كذلك قتل مدني وجرح عشرة آخرون اليوم جلهم من النساء والأطفال، إثر قصف للمقاتلات الحربية الروسية على مدينة كفرزيتا بريف حماة، حيث نشر الدفاع المدني على منصاته بمواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا يظهر عمل إنقاذ الضحايا وانتشالهم من تحت الأنقاض. 

وأمس الأحد قتل أربعة مدنيين وجرح أكثر مِن 15 آخرين في مدينة سرقب شرق إدلب، إثر استهدافها من قبل قوات النظام بصواريخ تحمل قنابل "عنقودية".

كما قتل خمسة آخرون وجرح أكثر مِن 16 (بينهم أطفال ونساء)، جراء استهداف قوات النظام بصواريخ "شديدة الانفجار"، بلدة النيرب غربي سراقب، وفي قرية الخوين بالريف الجنوبي قتل مدني (نازح مِن شمال حماة) بقصفٍ مدفعي لـ"النظام" .

يشار إلى أن قوات "نظام الأسد" - بدعم روسي - ما تزال ترتكب المجازر في محافظة إدلب، وتخرق اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" (التي تضم محافظة إدلب وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية)، ولم تتوقّف منذ بدء سريان الاتفاق الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، كما أنها كثّفت مِن قصفها، بعد ساعات مِن تسيير أول دورية للجيش التركي، في اليوم العاشر مِن شهر آذار الجاري، إذ أكّد الأخير حينها، أنه لن يكون هنالك أي استهداف من قبل "النظام" للمنطقة.

 

 

 

 

 

قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
اجتماع في إنخل لمناقشة إجراءات التسوية وتسليم السلاح
درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
11 وفاة وإصابات جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
سوريا.. 8 وفيات و184 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة النظام
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا