انفجار يستهدف قيادياً في الجيش الوطني بمدينة الباب

تاريخ النشر: 08.04.2019 | 11:04 دمشق

آخر تحديث: 08.04.2019 | 11:17 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

أصيب قيادي مِن "الفيلق الثالث" التابع لـ الجيش الوطني السوري (الحر)، فجر اليوم الأحد، بتفجير استهدف سيارته في منطقة حي زمزم جنوبي مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن عبوة "ناسفة" انفجرت بسيارة (أحمد حلّاق/ أبو محمود) قائد قِطاع الباب في "لواء السلطان عثمان" التابع لـ"الفيلق الثالث"، ما أدّى إلى إصابته بجروج، نقل على إثرها إلى مشفى المدينة.

إصابة "أحمد حلّاق" القيادي في الجيش الوطني بانفجار في مدينة الباب

في مدينة جرابلس القريبة، فكّكت "فرق الهندسة" التابعة للشرطة العسكرية في جرابلس، سيارة "مفخّخة" ودراجة نارية "مفخّخة" أيضاً، كانتا معدّتين للتفجير وسط المدينة، حسب ما ذكر موقع "نداء سوريا".

ونشر "الفيلق الأول" التابع للجيش الوطني، يوم السبت الفائت، مقطعاً مصوّراً يُظهر ما قال إنها اعترافات خلية متورّطة بعمليات تفجير وتخريب في مناطق سيطرة الجيش الحر بريف حلب، وكانت تحاول تفجير "مفخخة" في تجمّع مدني بمدينة جرابلس.

اقرأ المزيد.. "الحر" يبث اعترافات خلية لـ"YPG" ضالعة بتفجيرات في ريف حلب

وجرح عدد مِن المدنيين (بينهم أطفال)، مطلع شهر آذار الفائت، بانفجار دراجة نارية "مفخخة" ركنها مجهولون أمام مسجد "الريحاوي" قرب "ساحة مرطو" (ساحة الحرية حالياً) وسط مدينة الباب.

وتعد مدينة (الباب) أكبر مدن ريف حلب الشمالي والشرقي التي سيطرت عليها فصائل الجيش السوري الحر والقوات التركية ضمن عملية "درع الفرات" التي انطلقت ضد تنظيم "الدولة"، يوم الـ 24 من شهر آب عام 2016، وما تزال المدينة منذ ذلك الوقت تعاني - نوعاً ما - مِن خلل أمني أدّى إلى عدد من التفجيرات استهدفت المدنيين.

يشار إلى أن المناطق التي سيطر عليها الجيش السوري الحر بالاشتراك مع القوات التركية ضمن عمليتي "درع الفرات (شمال وشرق حلب)" و"غصن الزيتون (منطقة عفرين)"، شهدت العديد مِن التفجيرات التي أسفرت عن وقوع ضحايا مدنيين، وتعتبر "قسد" مِن أبرز المتهمين بها، خاصة بعد إلقاء القبض على أكثر مِن خلية تابعة لها، كانت تحاول تجهيز سيارات ودراجات نارية "مفخخة" لتفجيرها في المنطقة.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان