انفجار يستهدف رتلاً عسكرياً لـ تركيا شرق حلب

تاريخ النشر: 05.12.2019 | 09:25 دمشق

آخر تحديث: 12.02.2020 | 09:40 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أصيب عدد مِن جنود القوات التركية، مساء أمس الأربعاء، بانفجار سيارة ملغّمة استهدفت رتلاً للجيش التركي قرب مدينة جرابلس (الحدودية مع تركيا) شمال شرق حلب.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا، إن سيارة ملغّمة انفجرت برتل تركي عند حاجز قرية "البلدق" جنوب غربي مدينة جرابلس، ما أدّى إلى إصابة عدد مِن الجنود الأتراك - لم تُعرف حصيلتهم - إضافةً لاحتراق ناقلة جنود مدرّعة.

وذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن احتراق المدرّعة أودى غالباً بحياة بعض الجنود الأتراك، في حين لم يصدر أي بيان رسمي مِن الحكومة التركية حتى اللحظة، كما لم تتبنَ أية جهة مسؤوليتها عن الانفجار.

وحسب الناشطين، فإن الرتل التركي المُستهدف بالانفجار كان متجهاً إلى قاعدته العسكرية في قرية "البلدق"، وعند الانفجار ضرب الجيش التركي طوقاً أمنياً في محيط المكان، وسط تحليق مكثّف لـ طائرات حربية تركيّة في سماء المنطقة.

وتعتبر القاعدة العسكرية التركية في قرية "البلدق" (الحاضرة) - حسب الناشطين - مِن أكبر القواعد التركية المنتشرة في الشمال السوري، فضلاً عن كونها قريبة مِن نقاط التماس مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) قرب قرية "عون الدادات" شمال مدينة منبج.

يُشار إلى أنَّ معظم المناطق التي سيطرت عليها فصائل الجيش الحر بالاشتراك مع القوات التركية ضمن عمليتَي "درع الفرات، وغصن الزيتون" في ريف حلب، بعد معارك مع تنظيم "الدولة" وأخرى مع "قسد"، ما تزال تشهد انفجار سيارات ودراجات نارية "ملغمة" إضافةً إلى"ألغام وعبوّات ناسفة" مِن مخلفات "التنظيم وقسد"، وقنابل مِن مخلفات قصفٍ سابق لـ قوات "نظام الأسد".

وأواخر شهر تشرين الثاني الفائت، شنت طائرات حربية غارات عدّة استهدفت عدداً مِن مجمّعات تكرير النفط في مناطق سيطرة الجيشين التركي والوطني السوري شرق حلب، تبنّاها نظام الأسد.

اقرأ أيضاً.. ضحايا بغارات جويّة لأول مرة على مناطق الجيش الوطني (فيديو)

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا