انطلاق بطولة كروية جديدة في ريف حلب الشمالي

تاريخ النشر: 17.03.2019 | 11:03 دمشق

آخر تحديث: 17.03.2019 | 11:49 دمشق

حلب - منصور حسين - تلفزيون سوريا

الشغف الرياضي وتأسيس العديد من الأندية الرياضية في الشمال السوري خلال العامين الماضيين، دفع المجالس والمؤسسات المحلية بريفي حلب الشمالي والشرقي، للعمل على مشاريع رياضية تلبي حاجة وطموحات الشباب في المنطقة.

بمشاركة "اثنين وعشرين" فريقاً، يمثلون مدناً وبلدات عدة من ريفي حلب الشمالي والشرقي، أطلق المكتب الرياضي في المجلس المحلي لمدينة "اعزاز" بريف حلب الشمالي، بطولة "الدوري التصنيفي" في ريف حلب الشمالي، والذي يحدد الفرق المشاركة ببطولتي الدرجة الأولى والثانية من "الدوري السوري الحر".

"فارس جعفر" رئيس المكتب الرياضي في المجلس المحلي لمدينة "اعزاز"، قال لموقع تلفزيون سوريا "إن البطولة الحالية أطلقت بالتعاون بين المكتب الرياضي في المجلس المحلي لمدينة اعزاز واللجنة الفنية ولجنة الحكام واللجنة الأمنية في المدينة لحماية أمن المباريات، بعد عقد عدة اجتماعات ضمت اللجنة المنظمة وإدارة الفرق والأندية الموجودة في المنطقة."

وأضاف "البطولة التي أطلقت مطلع الشهر الجاري، تضم الفرق الموجودة في منطقتي "درع الفرات" من ريف حلب الشمالي والشرقي والتي تضم مدن "جرابلس، اعزاز، مارع وتل رفعت"، ومنطقة "غصن الزيتون" المتمثلة بمدينة "عفرين"، وهي فرق لم تشارك في البطولة الأولى التي أقيمت وخصصت لأندية مدينة الباب.

وتعتبر هذه البطولة الثانية من نوعها، بعد البطولة التي أقامها المكتب الرياضي في مجلس مدينة "الباب" المحلي، السنة الماضية، والتي ضمت الأندية الموجودة في البلدات والقرى التابعة لمدينة الباب في ريف حلب الشرقي.

مباريات قوية وحضور جماهيري

حضور جماهيري لافت ومباريات قوية وندية قدمتها الفرق المشاركة في المسابقة خلال الجولتين الماضيتين، بعضها انتهى بنتائج كبيرة وأخرى شهدت ندية، أبرز تلك المواجهات كانت المباراة التي جمعت نادي "الثورة" مع "منغ" وانتهت بفوز الثورة بنتيجة ثقيلة "سبعة مقابل هدف"، في مباراة شهدت حضوراً جماهيرياً مقبولاً.

"عبد الله أبو زيد" كابتن نادي الثورة، قال "بعد الاتفاق على موعد إطلاق البطولة والذي تقرر بداية الشهر الجاري، دخل نادي الثورة معسكراً مغلقاً لمدة شهر ونصف الشهر، تحت إشراف مدرب الفريق "فاروق عيسى"، لرفع جاهزية اللاعبين وإعدادهم بدنياً ونفسياً للبطولة."

وأضاف "حقق نادي الثورة انتصارين متتالين، وتمكن من تصدر المجموعة الأولى التي تضم 11 فريقاً، من خلال اعتماده على اللاعبين الشباب الذين وجدوا في الفريق وسيلة تمكنهم من متابعة حلمهم الرياضي، ولاعبي الخبرة الموجودين في صفوف الفريق أيضا"ً.

ويعتبر "أبو زيد" أن البطولة الحالية بمثابة حجر الأساس لكرة قدم يتمناها الشعب السوري الذي ثار على كل شيء فاسد في مؤسسات النظام، ومنها الرياضة، وعليه فإن نجاح البطولة الحالية يعد أولوية بالنسبة لجميع الأندية، خاصة أنها بداية لبطولة طويلة ستفيد الفئات العمرية كذلك.

نظام وأهداف البطولة

وعن نظام البطولة أوضح الكابتن "فارس جعفر" أنه تم تقسيم الفرق المشاركة إلى مجموعتين، وسيلعبون بنظام المرحلة الواحدة على أرضية ملعب "اعزاز البلدي"، وعليه سيلعب أصحاب المراكز الخمسة الأوائل من كل مجموعة ضمن الدرجة الأولى من الدوري السوري الحر، والبقية سيلعبون ضمن مصافّ الدرجتين الثانية والثالثة.

وقال أيضاً "بعد انتهاء البطولة والتعرف على الأندية المشاركة في بطولة الدرجة الأولى، سيتم دمجهم مع الفرق الأوائل من البطولة التصنيفية الأولى "بطولة الباب"، وإطلاق بطولة "الدوري السوري لكرة القدم"، وهي البطولة المطولة التي ستلعب بنظام الذهاب والإياب".

"محمد تلجبيني" إداري نادي الثورة المشارك في البطولة والمؤسس عام 2017 في مدينة اعزاز قال "إن أهم أهداف البطولة خلق روح المنافسة الحقيقية بين الفرق، والارتقاء بالمستوى الرياضي في المنطقة، ورفع الكفاءة والتنظيم للفرق والأندية التي أسست في المناطق المحررة، خاصة أن هذه الأندية أثبتت قدرتها على إيجاد الهيكلية والتنظيم المتعارف عليه، من حيث الانضباط والتأسيس".

وستقام مباريات "الدوري السوري الحر" في الملاعب العشبية الجاهزة بريفي حلب الشمالي والشرقي، وهي ملاعب مستوفية للشروط الدولية من حيث المساحة والأمن، وتعتبر ملاعب (اعزاز، الباب، عفرين وبزاعة) من أبرز الملاعب المرشحة لاستضافة مباريات البطولة القادمة.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان