انطلاق الجولة السابعة لمفاوضات أستانا والمعارضة تتمسك بالمعتقلين

تاريخ النشر: 30.10.2017 | 09:10 دمشق

تلفزيون سوريا

تنطلق اليوم الاثنين، الجولة السابعة من مفاوضات أستانا غير المباشرة بين وفد قوى الثورة السورية العسكري ونظام الأسد، وسط أنباء عن تعيين وسيط بين الطرفين.


وأعلنت وزارة الخارجية الكازاخية أن الجولة السابعة من مفاوضات أستانا بين النظام السوري والمعارضة ستنطلق اليوم الاثنين مؤكدة مشاركة جميع الأطراف المعنية في هذه المفاوضات.
وعقدت أمس الأحد اجتماعات تقنية بين الدول الضامنة (روسيا و تركيا وإيران)، لتحديد جدول أعمال الجولة الجديدة من المباحثات.

المعارضة تتمسك بملف المعتقلين 
وأكد عضو وفد قوى الثورة، النقيب "سعيد نقرش" لـ"تلفزيون سوريا" أن وفد المعارضة سيركز خلال المباحثات على ملف المعتقلين والمخطوفين، مشيراً إلى وجود عشرات الآلاف من المعتقلين القابعين في سجون ومعتقلات نظام الأسد.
وأضاف "نقرش" أن وفد المعارضة السورية سيطرح أيضاً ملف "فك الخناق" عن المناطق المحاصرة وإيصال المساعدات الغذائية، ولا سيما إلى الغوطة الشرقية بريف دمشق.

احتمال تعيين وسيط بين النظام والمعارضة 
إلى ذلك، نقلت وكالة (سبونتيك) الروسية عن مصدر "لم تسمه"، ترجيحه تعيين وسيط محايد بين المعارضة السورية ونظام الأسد، لبحث ملف المعتقلين.
وأوضح المصدر، أن لقاء أستانا سيركز على "ملفي المعتقلين وإزالة الألغام، حيث تصر تركيا والمعارضة على أن تكون هاتان الورقتان بمثابة حزمة، بمعنى إذا تعذر الاتفاق حول قضية ما، فلن يكون هناك اتفاق على القضية الأخرى".
ولفت المصدر إلى أنه "عندما يتم اعتماد ورقة حول المعتقلين، فمن الممكن أن يتم تعيين شخص محايد كوسيط بين النظام والمعارضة حول هذه القضية، وسيقدم كلا الطرفين قوائم المحتجزين لهذا الشخص، وسيعمل معهم على هذا الأمر"، مضيفاً "في هذه المرحلة، لا يزال من الصعب القول من سيكون هذا الشخص".

يشار أن العاصمة الكازاخية استضافت ستة اجتماعات بشأن سوريا هذا العام كان آخرها في 14 أيلول الماضي، والتي توصلت، بحسب ما أعلن في البيان الختامي، إلى اتفاق بشأن مناطق خفض التصعيد، حيث شدد وزير خارجية كازاخستان وقتها على أن تلك المناطق لن تؤثر على وحدة سوريا، وستكون لـ6 أشهر قابلة للتمديد، إذ كانت محافظة إدلب شمالي البلاد من بين المناطق التي شملها الاتفاق، وقد انتشر فيها الجيش التركي مؤخراً.
انطلاق الجولة السابعة من مباحثات أستانا، تأتي بعد يومين من إعلان المبعوث الأممي لسوريا استافان دي ميستورا أن جولة جديدة من محادثات السلام ستعقد بجنيف يوم 28 تشرين الثاني القادم، والتي ستركز على الدستور وإجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة.

مقالات مقترحة
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا