انشق عن نظام الأسد في 1980.. وفاة الطيار السوري مأمون النقار

تاريخ النشر: 21.02.2021 | 14:44 دمشق

آخر تحديث: 21.02.2021 | 15:40 دمشق

إسطنبول - متابعات

توفي اليوم الأحد، الطيار السوري المنشق عن نظام الأسد الأب منذ عام 1980 وعضو المجلس الوطني السوري السابق، مأمون النقار، في العاصمة الأردنية عمان.

ويعدّ النقار أول الطيارين السوريين المنشقين عن نظام الأسد الأب، حيث لجأ إلى الأردن في الـ 19 من أيلول عام 1980 مع زميله الضابط الطيار "عبد العزيز العبد" عندما كانا ضمن مهمة تدريب عادية في طائرة روسية طراز "ميغ 21"، حيث غادرا الأجواء السورية وهبطا في مطار "ماركا" بعمان.

اقرأ ايضاً: رفض قصف أهله.. مقتل ضابط طيار منشق تحت التعذيب

ومنح الملك الأردني الراحل، الحسين بن طلال، النقار اللجوء السياسي له ولزميله العبد، وكان الضابطان من بين مجموعة ضباط حاولوا الانقلاب على نظام "حافظ الأسد" آنذاك وأدت المحاولة التي فشلت في تحقيق هدفها إلى القبض على العشرات من رفاقهم الضباط وإيداعهم السجون ومقتل آخرين.

وفي حين كُتب للنقار أن يبقى حياً إلى حين وفاته اليوم في العاصمة الأردنية عمّان، إلا أن زميله العبد واجه مصيراً مجهولاً فيما بعد، وترددت أنباء عن مقتله مع مجموعة من الضباط كانوا في طريق عودتهم إلى سوريا.

اقرأ أيضاً: مقتل عقيد طيّار منشق عن "الأسد" ذبحاً في منزله بإسطنبول

وفي تصريح خلال لقاء متلفز ظهر فيه عام 2013، قال النقار إن "بشار الأسد ارتكب أكبر جريمة بعمل مشروع استعماري جديد سلم فيه سوريا إلى الفرس أقدم عدو للعرب وذلك من خلال استجلاب الأجنبي من المرتزقة الإيرانيين والحوثيين والروس وأتباعهم لاحتلال البلاد وقتل الشعب، مشيراً إلى أن سوريا الآن محتلة رسمياً من إيران".

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"