انخفاض تاريخي.. الليرة التركية تسجل 9.15 مقابل الدولار

تاريخ النشر: 14.10.2021 | 09:48 دمشق

آخر تحديث: 14.10.2021 | 12:57 دمشق

إسطنبول - متابعات

شهدت الليرة التركية انخفاضاً ملحوظاً مقابل الدولار واليورو، مسجلة سعر صرف تاريخي في سوق التعاملات.

وهبط سعر العملة التركية، في افتتاح التداول اليوم الأربعاء، إلى 9.15 ليرة لدولار أميركي واحد، و10.62 ليرة ليورو واحد، و377 ليرة سورية مقابل كل ليرة تركية، وفق سعر الصرف الرسمي.

وخسرت العملة التركية نحو 18 في المئة من قيمتها مقابل الدولار هذا العام، مما فاقم زيادة في التضخم إلى نحو 20 في المئة.

وقالت الجريدة الرسمية إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عزل ثلاثة أعضاء في لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي وعين عضوين جديدين مكانهما، مما هوى بالليرة إلى مستويات قياسية جديدة.

وأضافت الجريدة أن المعزولين هم نائبا محافظ البنك سميح تومان وأوجور نامق إلى جانب عضو لجنة السياسة النقدية عبد الله يافاش.

وعين أردوغان طه جاكماق نائباً لمحافظ البنك المركزي ويوسف تونا عضواً بلجنة السياسة النقدية.

وأعلنت الرئاسة التركية مساء أمس الأربعاء أن أردوغان التقى محافظ البنك المركزي شهاب كافجي أوغلو، ونشرت صورة لهما وهما واقفان جنباً إلى جنب.

ويوم الإثنين، قال محافظ البنك المركزي شهاب كافجي أوغلو، إن خفض سعر الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس الشهر الماضي، لم يكن مفاجأة وليس له علاقة بما حدث بعد ذلك من موجة مبيعات في الليرة.

وفي إجابته على أسئلة من مشرعين في لجنة التخطيط والميزانية بالبرلمان، ذكر كافجي أوغلو أن البنك المركزي لم يتهاون في واجباته عندما خفض سعر الفائدة الرئيسي إلى 18% من 19%.

وأضاف قائلاً "يمكنني أن أقول بمنتهى الوضوح إننا لم ننفذ خفضاً مفاجئاً".

وأثناء جلسة الاستماع في البرلمان، قال كافجي أوغلو إن احتياطيات البنك المركزي استقرت بعد تراجع في الأعوام القليلة الماضية.

وأفاد محافظ البنك المركزي التركي أن احتياطات البنك وصلت إلى 123.5 مليار دولار، مؤكداً مواصلة تراكم الاحتياطي لتعزيز السياسة النقدية.

توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
عبر سيدة قادمة من جنوب أفريقيا.. الإمارات تسجّل أول إصابة بـ "أوميكرون"
تسجيل أول إصابة بالمتحور "أوميكرون" في الولايات المتحدة الأميركية
فيصل المقداد: لولا علاقتنا مع إيران لكانت الأوضاع ملتهبة في الوطن العربي
بين عالَمين
الرحلة الجوية الأولى لـ "أجنحة الشام" بين مطاري دمشق وأبو ظبي