انتهاء خروج جميع المسلحين والمدنيين من بلدتي كفريا والفوعة

تاريخ النشر: 19.07.2018 | 10:07 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:16 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أصبحت بلدتا كفريا والفوعة خاليتين من المدنيين والمسلحين بعد أن خرجت جميع الحافلات تنفيذاً لاتفاق تهجير تم إبرامه بين "هيئة تحرير الشام" والإيرانيين.

وقال مراسل تلفزيون سوريا في إدلب إن الحافلات خرجت فجر اليوم من البلدتين باتجاه معبر تل العيس- الحاضر بريف حلب الجنوبي الغربي.

وبحسب تلفزيون النظام فإن أكثر من 40 حافلة تقل أهالي بلدتي الفوعة وكفريا والمسلحين وصلت إلى مركز الإقامة المؤقت في جبرين في حلب.

وطالبت "حكومة الإنقاذ" في بيان المدنيين في القرى والبلدات المجاورة لكفريا والفوعة بعدم الدخول إلى البلدتين "لحين استكمال الفرق الهندسية عملها بإزالة العبوات والألغام التي زرعتها مليشيات النظام".

ودخلت يوم أمس 88 حافلة وسيارات إسعاف إلى البلدتين عبر ممر تل العيس في ريف حلب، لنقل 6900 مسلح ومدني من البلدتين إلى مناطق سيطرة النظام.

ونقلت شبكة إباء المقربة من "الهيئة" عن عبد الله الحسن المشرف على عملية التفاوض أن "الاتفاق تضمن انسحاب المليشيات من البلدتين، مع السماح بالبقاء لمن أراد منهم والخروج لمن يرغب من المدنيين"، في المقابل سيفرج النظام عن 1500 معتقل.

وأضاف الحسن أن الاتفاق تضمن أيضاً إفراج مليشيا "حزب الله" عن 37 أسيراً محتجزين في منطقة السيدة زينب في ريف دمشق، فضلاً عن أربعة أسرى داخل بلدة الفوعة.

يذكر أن هيئة تحرير الشام عقدت اتفاقات مشابهة مع قوات النظام كان آخرها إخراج عدد من مسلحي البلدتين المحاصرتين مقابل إخراج عناصر هيئة "تحرير الشام" من مخيم اليرموك باتجاه محافظة إدلب.

مقالات مقترحة
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة